الخميس، 12 ديسمبر، 2013

فتاة الحديقة العمومية الجزء الأول .

أنا صغير متلومنيش يا الدنيا . مازلت في أول الطريق لكنني تعلمت الكثير تجاربي قليلة لكن إستنتاجاتي كثيرة يراني الكثير من الناس ساذجا,نعم أعترف بذلك . لكنني لست كما يظنون , فقط لا أعطي الكثير من تفكيري ووقتي لأشياء تعتبر عندهم قمة الحياة , في حين تعتبر عندي أحقر شئ في هاته الطريق الذي نعيش فيه , فهناك الكثير على جنباته لكن ما يهم فيه هو نقطة الوصول , التي تعتبر قمة الأهداف . فقط لأنني مختلف عنهم , يعتبرونني غريبا عنهم , ولا يمكن أن أخطأ ذلك الجزء الكبير من الناس , ولابد انني من السذج الأكثر حظا على وجه البسيطة . "قصة خيالية مقتبسة من رواية حوار شاب مع فتاة في أحد مقاعد الحديقة العمومية."

الأربعاء، 11 ديسمبر، 2013

قصة حقيقية .

رغم دلك الكم الهائل من البشر الذي يتمشى معك في الشارع , رغم ذلك الكم الهائل من البشر الذي يشاركك ننفس المطعم , حتى ونفس الأكلة التي تأكلها , رغم ذلك الكم الذي يشاهد معك نفس المبارة و يتمشى أمامك بمحاذاة البحر ,رغم ذلك الكم الهائل من بني أدم الذي يدرس معك نفس التخصص , بل وحتى رغم تلك الكمية الهائلة من الأصدقاء الذين تعرفهم بسماهم لا بأسمائهم و تقضي معهم جل أوقاتك , رغم ذلك كله . تحس أنك لا تعرف أحدا . "مقتبس من قصة حقيقية"

الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

الإنسان .

 إن لم تحاول أن ترفع صوتك , لا تلوم الناس إن لم يسمعوك .
حاول أن توصل لهم رسالتك ولا تنتظر ان يفهموك وأنت لم تتكلم , فهم لا يعلمون الغيب , وإن علموه ما كان ليسمعوك , إن لم تصرخ بكل قوتك . هكذا هو الإنسان على مر عصوره .

الاثنين، 2 ديسمبر، 2013

وعلى ماذا نتنافس .

ربما نحن مجردوا عابري سبيل , نضحك , نبكي , نأكل ونجوع . ننام في أي مكان , ولا نلبس إلا ما كان . نحاول أن نكون من المقيمين ولكن لا نستطيع . نتنافس على من يسبق  أو من يبقى  ولا يبقى أحد منا . فقط نحن في قمة اللهو . الغير الملحوظ . من العدم إلى العدم . وعلى ماذا نتنافس يا بشر

الأحد، 1 ديسمبر، 2013

إلى السطر .

بعض المواقف الحرجة هي التي تدفعنا إلى القيام ببعض الأمور التي لم نستطع يوما القيام بها .
نقطة إلى السطر

السبت، 30 نوفمبر، 2013

الأفضل .

ناك العديد من الأماكن في العالم التي لم نزرها يوما في لذلك اليوم نحن نريد أن نعيش اللحظة بكل فيها لذلك نحاول أن نقوم بذلك . بكل قوة .
نحاول أن نكون الأضل في أماكننا فقط لا أن نتجه غلى أماكن وبقاع الأخرين . لذلك كن الأفضل في مكانك أفضل من أن تسعى لأن تكون الأفضل في العالم ككل

عينايا المتكبرتين .

قلم رصاص في يدي اليمنى , والممحاة في اليد اليسرى .
أسمع بكاء طفل يتسلل صوته من النافدة المطلة على الزقاق المليئ بأشجار الزيزفون الخضراء .
فتاة وشاب يتضاحكان تحت النافذة , من نبرة صوتهما يبدوا أنهما أصدقاء مصلحة , أو شهوة عابرة .
أحاول أن أخط بعض الخطوط في الصفحة البيضاء الخالية إلا من بعض الخطوط التي تركت أثارها بد أن مسحتها بالممحاة . نظرت في الورقة ملية , حاولت . لم أتطع فتجهت إلى المطبخ وصنعت لنفسي كوب قهوة ساخنا .
شربته كله .

إتجهت نحو نافذة الغرفة المغلقة , فتحتها عن أخرها و بت أشاهد زرقة السماء . أنزلت عينيا المتكبرتين من السماء إلى جحيم الأرض , نظرت إلى المتسول في قارعة الطريق ... رأيت ماسح الأحذية الذي يتشرب الذل قبل أن يأخد أقل مما يستحق ... رأيت طفلة تتسول درهما من مار هنا وهناك .

رأيت الكثير حتى أصبحت أحب أن تعود عينايا إلى ما كانتا عليه ولا أستطيع .

الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

التفاءل سر النجاح

هاته الأيام وبدون الكثير من المقدمات تعلمت الكثير . و بقي الكثير لأتعلمه . يبدوا أنني ملأت الكثير من وقتي , لكي فقط لكي أصقل نفسي أخاف أن أنزلق , فتتكسر نفسيتي . لكن التفاءل متنفسي .

الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

فرد جديد في عائلتنا .

فرد جديد في عائلتنا . صغير . ولكنه رائع , يثاءب كثيرا و ينام
أردت أن أخد الأتوبيس نحو الكلية في يوم الإستقلال , لم يسعفني الأمر , فنظرت في الساعة فأدركت أن الرحلة ستستغرق تقريبا ساعة في الطريق يعني لن أدرس شيئا هذا إن لم أجد الكلية قد أغلقت .
تركت الأتوبيس , وإتجهت نحو المستعجلات , حيث ينام الطفل الصغير مع أمه , دخلت فوجدته يثاءب , إنه البرعوم الصغير في عائلتنا , فأهلا به , رغم أننا لم نسمه إلى الأن , لكننا سنختار له أحلى تسمية . من عنده إقتراح؟

الأحد، 17 نوفمبر، 2013

زيارة

كنت أريد الدهاب اليوم إلى المستشفى العمومي القريب من المدينة التي أعيش فيها , لكن لم أستطع ذلك , بعد قليل رأيت صور وكتابات الأصدقاء إنها , تحز في النفس, أشياء مبعثرة هنا و هناك أو راق وملفات المرضى في أماكن غير محمية و في فوضى , الأكل و غيره سئ . فقد وصف أحد الأصدقاء الغرف بأنها أشبه بزنزانات لا بغرف التمريض .
حمدت الله أنني لم أمشي . ولكنني أتمنى لو ذهبت لكي أرى الحالة بعيني . لربما وصفت لكم الأمر أكثر من كذا , فللمرضى حق العيادة , والمواساة منا

الجمعة، 8 نوفمبر، 2013

الأنانية شئ جميل في بعض المواقف .

كثيرا , ما نرى حركة ما ترجعنا إلى مرحلة الطفولة , نتحسس معانيها , كيف كنا وكيف أصبحنا , كيف عشنا تلك الأيام الرائعة . وكيف كانت تبدو الامور ولم تعد تبدوا لنا بنفس الأمر , إنها خرة الأيام يا أصدقائي .

هكذا أتم كمال جملته في مجموعة أصدقائه عندما أخد الميكرفون ليتحدث أمام جماعة من الناس , الكثير منا يرتهب من التحدث أمام جماعة من الناس , كثير منا من يصيبه رهاب المسرح , لكن كمال يحب المسرح , ولايهمه الأخر . فقط تهمه فكرته أن يوصلها للأخر  , كثيرا ما يسألني إن كان أنانيا بسب ذلك , لكن سرعان ما أجيبه , الأنانية شئ جميل في بعض المواقف .

الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

بعد النسيان , تبدأ القصة

تحت أشعة الزيتون الحارقة , وفي ظل شجرة التين العتيقة أمام مسجد الدوار , يتكئ الحاج محمد , شيخ القيبيلة و في جانبه الأيسر غلام أزعر قليل الكلام , لا يفعل إلا ما يأمره به سيده , يدس النعناع في الكأس الموالية للشيخ , يسكب الشاي مرارا تكرارا ويعيده إلى البراد مرة أخرى . لا يدري الشيخ لما تأخر الغلام في إعطائه كأسه , فهو يحب أن لا يكون الشاي حارا جدا و لا حلوا بل بين ذلك سبيلا .

يسكب الغلام الشاي في الكأس للمرة العاشرة و يعيده , تترأى في رأه صوت شقيقته الصغيرة التي ذبحوها من الوريد إلى الوريد في عملية ما تكون جنونية , أخدوه من بين يدي أمه و رموا أباه بالبارود . لم يدري أين أمه و ولم يدري لما قتلوا أخته , ولكنه يدري أن شيخ القبيلة التي أسرته هو الذي أمرهم أن يملؤ خزينة القبيلة بأي ثمن . فكان الثمن موت الشيخ بعد إثنتا عشرة عاما , على يد غلامه و في الكأس التي يحب أن يشرب منها . بعد أن نسي الأمر .

الثلاثاء، 5 نوفمبر، 2013

كلاهما على خطأ .

كان لدي في ذلك اليوم التعس , محاظرة من محاظرات أستاذ لا يفقه في عصره شيئا , لا يهمني أصلا ما يقول إلا لأننا سنمتحن فيه , إستقليت الحافلة , متجها نحو المحطة لكي أستقل أخرى , ومع حرارة الشمس إرتفعت درجة حرارة الحافلة و أصبحت على صفيح ساخن , فأصبح هؤلاء الذين يتخندقون دائما في وراء الحافلة يسبون السائق و كثيرا ما أسبقهم إلى موضعهم ذلك في كثير من الأحيان لأنه يعتبر ملاذا لكي أتخبى عن العيون الحذقة فكثيرا ما أقوم بقراءة كتابة في الحافلة . طفل يبكي , وأمه تخيفه بطريقة إستفزازية , كنت أود أن أقول لها كيف تريدينه أن يصبحا غير شمكار هذا إن كبر . و فتاتان تتحدثان هناك عن حلمهما في الزواج , وخلفها صبيان في مقتبل العمر يمزحان , و أثناء كل هذا يخرج سائق تاكسي من مكان غير معروف , لم يشاهد أحد , وبينما كان سائق الحافلة ينظر إلى سيقان تلك الطالبة اليافع , إذ به يصطدم بصاحب التاكسي , لكن لحسن الحظ ففرامله القوية أسعفته بكل قوة .

صاحب التاكسي , أخد التاكسي مؤخرا بالتسليف , رغم ذلك فهو سعيد فبعد مرور عام سيتزوج من محبوبته التي احبها دوما رغم أنها تسبب لها المشاكل , عام من التقسيط و العمل المضني سيجمع القليل و يكتري محالا لبيع مواد التجميل , إنها تعتبر تجارة العصر و الأكثر ربحا بين مثيلاتها , ينطلق خارجا من المحطة , يجب أن يسبق الجميع ليحصل على مكان و بالتالي على زبناء زيادة , ينطلق . وفي لحظة حساب الدريهمات في يده التي جمعها اليوم , تنزل سيارته فتصطدم بحافة الحافلة , يتوقف صاحب الحافلة بسرعة , يعيد صاحب التاكسي حساباته في ذهنه , "ما كسبته في شهر كامل سيذهب في إصلاح السيارة لإرجاعها كما كانت" يضغط على دواسة السرعة , فيصبح الضرر أكثر , يخرج فيطالب من صاحب الحافلة أن يعمل مع حلا ,

كلاهما متعنت , كلاهما يرى أن الخطأ في الأخر , فتنقضي ساعة أخرى , ويخرج الجمع من الحافلة , ويتجهون إلى المحطة مرة أخرى لكي يستقلوا أخرى .

الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

قصة خالد

الأربعاء يكون يوم السوق , يخرج خالد من بيته كما العادة وقد تطهر بأغلى عطر عندهم "الريفدول" ذلك العبق الروائحي الذي يلازم زوار باريس يحملونه معه أنما رحلوا أو إرتحلو , رأوا الحضارة ولم يتفيدوا من ذوقها كما يجب , بل ذهبوا إلى تلك البلاد البعيد , حاملين ثقافة و أفكار سابقة أهمها أنهم محكورين و أنه الأخر شر بعينه , فبقوا في قوعتهم , ورجعوا في الحالة التي كانوا عليها لما ذهبوا .
هذا لا يهم خالد , خالد فتى بسيط في قرية جبلية , قليلة ما يزورها الزوار , جميع الناس يعرفون بعضهم البعض و يلتقون في مناسبات عديدة , ولأن الظلام كان سيد الموقف في تلك المداشر القديمة في مغرب أخر غير مغرب الهواتف و الحواسيب . فقد كان خالد يعتبر السوق الاسبوعي فرصة سانحة لكي يهرب من المدرسة , بل إنها أكثر فرصة فإنه في هذا اليوم سيلعب لعبة المفضلة في قاعة البليار , أو ربما فقط يتجول بين دروب السوق لعله يجد شيئا مميزا يفتخر به أمام من هم في سنه , في المساء عندما يرجع . المهم أن يأتي بدليل أنه كان في السوق لكي يغيض من حضر الدرس .

في صباح اليوم الموالي يطلب من أمه أن تعد له حامضا إن كان موجودا , لكنه يتأسف أنه لم يأتي به البارحة من السوق فيقشر البرتقالة التي كان سيأكلها بين الحصص ويذهن به يديه .

الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

كتاب الخجل ـ الصفحات الأولى

اليوم يوم مر كالعادة إلا أنني قرأت القليل من كتاب الخحل , ويتحدث في الصفحات الأولى التي قرأتها بأن الخجل شئ غير مستحب , بل المستحب هو الحياء وليس الخجل , بل يذهب إلى أن يقول بأن الخجل عند الأطفال شئ طبيعي و خاصة إدا كان الطفل ينمو مع هذا الخجل , لا أن ينزل عليه مرة واحدة , أو يشعر معه بضيق ما , بل يجب أن يكون عنده عاديا و في هده الحالة , سيعمل أبواه على إخراجه من حالة الخجل تلك إلى حالة العادية حيث لا يخجل .

كما أن الكتاب الذي هو من تأليف روني كرويزر ذكر قصة شاب مع عمه , أنه عندما كان صغيرا كان يساعد عمه في إصلاح مركب وعندما إنتهوا منه , صاح العم في الشاب "نحن اليوم أصبحنا فريقا واحد " فانصرف عنه الشابب ولم يبد له أي ردة فعل ومن تلك اللحظة لم تستمر العلاقة التي كانت بينهما كما كانت , بفعل جفاء تسبب فيه الخجل .

وعندما أتم الكتاب سأتحدث لكم عن أشياء أخرى . ههه , وستعرف أن كل شئ بسيط يؤدي إلى أشياء عميقة .

السبت، 26 أكتوبر، 2013

أقرأ عن الخجل موضوع رائع ؟


وأنا أبحث اليوم بين كتبي القديمة إد بي اجد كتابا أهداه لي صديق عن الخجل . وفي تلخيص هذا الكتاب كتب أن الكتاب يقدم عرضا نقديا مبسطا لأهم ما توصلت إليه الدراسات  النفسية الحديثة من نتائج في موضوع الخجل والمفاهيم وثيقة الصلة به , وبيان دلالاتها ومعانيها للقارئ . وكيفية الإستفادة منها ,سواء للقارئ العادي أو للقارئ المتخصص . فمن منظور علم النفس الإرتقائي يسأل المؤلف : مالذي يجعل الأفراد خجولين ؟  وإلى أي حد تتفاعل العوامل الوراثية والبيئية معا في تحديد درجة ما يعانيه الفرد من خجل ؟ ومن منظور الشخصية يسأل المؤلف :
هل الخجل يعد سمة أساسية من سمات الشخصية ؟

ومنظور علم النفس الإجتماعي يوضح المؤلف إلى أي مدى يوجد تشابه بين الخجل والإرتباك وذلك في إطار ظاهرة إحمرار الوجه , التي ترتبط بهما , هل الخجل و الإرتباك شكلان مختلفان من القلق ؟ أم أنهما إنفعالان متمايزان ؟ وكيف يمكن فهم الوعي بالذات في الحالتين ؟ و أخيرا يتناول المؤلف الخجل من منظور علم النفس العيادي في إطار ظاهرة احمرار الوجه , التي ترتبط بهما . وهل الخجل والإرتباك شكلان مختلفان من القلق ؟ أم أنهما إنفعالان متمايزان ؟ وكيف يمكن فهم الوعي بالذات في الحالتين ؟ وأخيرا يتناول المؤلف الخجل من منظور علم النفس العيادي في إطار المفهوم الواسع للقلق الإجتماعي , ويعرض لأساليب علاجه , بما في ذلك المعرفي السلوكي والعلاج الدوائي , وعلى ذلك فإن النظر إلى الخجل من مختلف هذه المناظر والتوجهات البحثية هو إحدى مميزات الكتاب الحالي التي تتيح لنا فهما شاملا لظاهرة معقدة يعرضها المؤلف بسلاسة وبساطة , من دون تحيز إلى فكرة أو تعب لرأي " .

رغم هذا فالموضوع متشعب و فصوله كثيرة و متنوعة رغم أنه حدث يأخد من الوقت أقل من خمس دقائق إلا أنه تدور حوله الكثير من الأشياء .

وعندما سأنهييه , سأكتب لكم تلخيصا مقتضبا هنا بحول الله . (:

الجمعة، 25 أكتوبر، 2013

ما أنت قائل لهؤلاء ؟

وعجباه لأشخاص يدافعون عن أسماء لأشخاض يعرفون فقد أسماءهم من المناهج المدرسية , شخص من القرب الرابع عشر , يتحشش قليلا يقول بعض الكلمات ثم يكتب له كتابا عن الفكر لكي يصفع الفقر صفعة .
فيأتي بعض المراهقين الفكريين لتحدثوا عنه ويضعوه مرتبة ابائهم وأجدادهم .
لا لشئ إلا لأن قولته التي يحفظها عن ظهر قبل تنجيه أو نجته أكثر من مرة من السقوط في الإمتحان
وأخر شئ يمكنني ان أقوله لهؤلاء, "ما هكذا تورد الإبل" .
خدم شوية عقلك . خد من مصادر , لا بأس أن تأقرأ لكن لا تجعل كل من هب ودب نبيا تدافع عن أفكاره , وإلا ستكونا ببغاءا يكرر ما يقال له , ويقوم بنفس إعادة الإنتاجية . لا إستعمل عقلك الناقد , وفكرك النابض لترى بعين ثاقبة ما حولك .

ما أنت قائل لهؤلاء ؟ 

الأحد، 20 أكتوبر، 2013

قلم وفكر

كم يصعب أن تكتب عندما لا  قلما , لكن الأصعب أن تملك قلما ولا تملك فكرا .
كما يصعب أن تملكهما كلهما لكن أحدهما ناقص , فكر غير ناضج , أو قلم فارغ .
لذلك فحوليات مكان مميز لنشحدهما كلاهما شحدا .

الاثنين، 14 أكتوبر، 2013

الإحتفالات والأعياد

بمناسبة العيد , تحية وسلام للجميع الناس على الصفيحة الساخنة .

سأتحدث اليوم عن الإحتفالات والأعياد  من وجهة نظري .

مالفرق بينها ؟ الفرق بسيط , الإحتفال يمكن أن يكون بسبب شئ بسيط , أو ما يسمى عندنا كرنفال أو فستيفال وهو نفسه الإسم الدارج للمهرجانات , يمكن أن تحدث لأسباب تافهة تماما , ويمكن أن تحدث بسبب أشياء مهمة أيضا . ولكن الأعياد لا . تقام الإعياد , بسبب أشياء تهم الفئة التي تحتفل بها . بل إنها تتعدى بعض المرات إلى أن تصبح تلك الأعياد مقدسة عند هؤلاء , عكس الإحتفال الذي لا يرتقي إلى تلك المرتبة .

ولكن المصيبة أن الأعياد أصبحت تنزل في كثير من المرات إلى أن تصبح مجردد إحتفال خاصة في حالة أن الفئة التي تحتفل بهاته الإعياد , لم تعد تستشعر قيمتها . وعتبرها مجرد أيام للأحتفالات  .

وأنت أيها  القارئ العزيز ماذا تعتقد ؟


الأحد، 13 أكتوبر، 2013

قصة لغة ولسان .

سأهمس لكم سرا أنا لست عربي , أنا أعجمي .
لكنني أتقن العربية أكثر من زملائي الذين يقلون عن أنفسهم عرب .
أنا أعجمي في لساني و أمي لا تعرف العربية بتاتا ولكنني أتقنها , أتقنت حروفها بعد الخامسة من العمر تماما أو أقل من ذلك ببعض السنوات .

نحن نكن لها تقديسا ليس لأنها لغة الجنة أو القرآن أو غير ذلك .
فقط لأننا نحب إخواننا في الإسلام و لو كانوا يتعلمون الكورية أو غيرها لتعلمناها . و أذكر أنه كانت في الثانوية التي أدرس بها . حصص للغة الألمانية , فكنت أحضرها دائما رغم أنها ليست في المقرر فقط ﻷنني أحب أن أعرف ماذا يقول الألماني عندما يتحدث هل هو حقا يفكر مثلنا عندما يقول ich bin ...

حاولت مررا أن أتعلم اليابانية , الصينية و غيرها , كل واحدة تعلم فيها شيئا ما ولكن مع مرور الزمن لا أتذكره .
حاولت الكثير . لكنني لم أنسى يوما العربية لا أدري , رغم أن معظم أصدقائي وحتى الذين يدعون أن لهم صلة ما بعرب المشرق قد نسوها مع أول فرصة . إلا أنني لا أعرف لماذا إمتزجت بدمي .
حتى عرب المشرق اليوم نسو عربيتهم.

اليوم كنت أشاهد بعض القنوات العربية في اليوتيوب التي تتحدث عن الأمور الإجتماعية بطريقة كوميدية , وأنا أسمع الكلمات التي  يقولونها , إلا أنني في الأخير لم أفهم من لهجتهم تلك شيئا واحد "أرجوا أن يقوموا بعمل ترجمة كتابية على الفديو" .
هذا المساء بالضبط , كنت أتجول قليلا في الفايس الخاص بي , فوجدت مقطع فيديو لنشيد أطفال بلغتي , وهو جميل حقا لمن يود الإستماع له .

لا لإحتكار اللغة . مشروع جديد يجب أن يعمل به كل واحد منا , اللغة لم يلدها أبوك أو أمك , بل هي نتاج عالمي إنساني , لكل واحد الحق في أن يتكلم كيف يشاء وبالطريق التي يشاء , غير أنه يجب أن يحافظ على اللغة فاللغة ليست ملكه , بل ملكنا جميعا . ومن بعد تعلم لغة أي شخص أخر . "هذا كلام موجه للمتعصبين للغة"

فقط سيدي تخيل معي مرة أن الألماني لم يحافظ على لغته و أن البريطاني لم يحافظ على لغته , أن الجكجولوني لم يحافظ على لغته . هل ستجد لغة لتحاول أن تتعلمها .

ولكم واسع النظر . ههه :) يمكنك , أن تناقش الموضوع بوجهة نظرك , باللغة العربية الفصحى طبعا فأنا ديكتاتوري  فيما يخص التعليقات وأنا سكون سعيدا بالرد على كل تعليق و كل فكرة  ؟

مرة أخرى أنا لست متعصبا تجاه أي لغة , ما أكتبه هنا مجرد ثرثرة أرى أنها أفكار , وبالمناسبة أنا أقدر الإنسان في إنسانيته لا من لغته  +  نسيت أن أعطيكم رابط المشاهدة  هاهو الفيديو أسفله تذوقوا اللحن ههه.





إلى اللقاء إلى موعد أخر مع تدوينة أخرى .

السبت، 12 أكتوبر، 2013

لغة واحدة , رسالة واحدة

كلما إشتقت وضعت هنا بعض الحروف , لم يبقى الكثير لأبدأ رسالتي , لأتجه بخطاي نحو المستقبل . لأكتب العديد من الأشياء لأقرأ الألاف من الكلمات و الملايين من الحروف . لكي أكتب لكل إنسان على وجه الكرة .

فكرت مرارا وتكرا لما لا ننتج حول العالم لغة قومية يشترك فيها الجميع في تشكيها , نختار فيها القواعد والحروف , ليس ملكا لأي أحد بل ملك للجميع يتعلمها الصغير دون أن يشعر بأنه تستعمره .
هكذا سنكون فعلا قرية صغيرة حول العام , هكذا سنعلم عماذا يتحدث ذلك الذي في الضفة الأخرى .

هكذا سنكتب رسالة لأشخاص لا نعرفهم و لا يعرفوننا , ولكننا نفهم ما يقولون و يفهمون ما نقول .

ألم تشعر يوم أنك تريد أن تتعلم لغة واحدة ؟ فتعرف ما يقوله كل واحد بل أن تتعلم كل لغة شعب على حدى . هذا سيستهلك العديد من السنوات من حياتك .

السبت، 5 أكتوبر، 2013

رسالة جديدة ,رسالة كل يوم

الرسالة الأولى :
 وصلتها رسالة جديدة تحمست قليلا , فأخدت يداها ترتجف , كنت أراقبها من مكان بعيد .

الرسالة الثانية :
 كتب رسالة سب في أحد المواقع التي تسمح بإرسال رسالة و كتابة رقمك , فكتب رقم صديق له , وأرسلها لأحدى الطالبات .

الرسالة الثالثة :
خرج من بيتهم و هو يحمل في يده رشاشة صباغة و في اليد الأخر خرقة بيضاء و نضارة . خرج وأتجه إلى أقرب جدار يطل على شارع عام , وكتب "كيف كنا وكيف أصبحنا" وفوقها بخط غليض إستدرك و كتب بلين "لا تنم , إلا وأنت قدر قرأت كتابا جديدا , أو حفظت كلمة جديدة , وضعت خطة  وهدفا جديدا "

الرسالة الرابعة :

رسالتي أنا . لم أستطع يوما كتابتها .

الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

المدينة المضيئة , وخيال الأطفال.

عندما كنا صغار ا كنا نكتب رسائل بدون سبب , رسائل لأصدقائنا و لصديقاتنا , رغم أن أي من تلك الرسائل لم تصل يوما , كان مألها و متواها الأخير أمام مقبضي مصقلي المقص الحادة أو في حفرة مردومة خصيصة لمثل تلك الأسرار .

لا يمكنك بتاتا نسيان مثل تلك الامور رغم أن كل الكبار ينكرون الأمر , كم مرة كتبت رسالة لنفسك , تتحدث عن نفسك لترسلها إلى أخ لك في تلك المدينة البعيدة التي لم تزرها يوما , كل ما تعرفه عنها , هو ما حكاه لك ذات يوم عيد , وأنتما  ما ترتشفان الشاي .

 تقلده في كل شئ فقط لأنه من تلك المدينة البعيدة التي قال لك عنها أنها بيضاء كلها , كتلك اليمامة التي تبني عشها على شجرة الأركان المقابلة لمنزلنا , رغم انه يدري في نفسه أن كل ما قاله ,ليس وجها للحقيقة فهي بيضاء في إسمها .

 نهارها كما ليلها شديد الكحل , بما فعله بها أصحابها . لما كبرت قليلا و أصبح عندي شارب , عرفت أن قريتنا هي البضاء في ذلك الزمان قبل أن يملك الناس التلفاز .

الخميس، 3 أكتوبر، 2013

مشروع جديد أتمنى له النجاح

اليوم أتممت مشروعا جديدا , فقط كنت بدأته منذ مدة , لابأس بها لكي أرى أن كنت نسيت بعض المهارات التي أملكها أم لا رغم أنني توقفت عن ببناء المواقع منذ مدة ليست بالقصيرة .

ويمكنكم الإطلاع على الموقع من خلال الرابط , وأتمنى حقا أن تعطوني أفكار إن كان هناك شئ ناقص , المهم أنا أحتاج إلى كل فكرة . فالمرجوا منكم أن ساعدوني على تحقيق النجاح لهادا الموقع .

الأربعاء، 2 أكتوبر، 2013

الفن الراقي بثمن غال .

عجباه اليوم أردت أن أكون راقيا جدا , وأتقمص دور الرقي والبرجوازية . فبحثت عن أقرب متجر أنترنيتي يبيع اللوحات الفنية . سألت صاحبه بثقة المشتري اليافع الذي ورث تروثة كبيرة من أبيه , بكم هاته أيها السيد الفاضل .

قال لي بكل عفوية X000  دولار . قلت له الله يسخر وأنا أعيد أدراجي إلى اليوتيوب على الأقل هو متجر راق , إبحث عما تريد أستمتع كما تريد فالأغنياء من سيدفعون , فقط لا تنسى أن تضغط على بعض الإعلانات هنا وهناك لكي لا تحرم من هذا الموقع الجميل .
إن كان الثمن لا يهم فهي لوحة جميلة حقا ولكن لا تنسى أن تعطيني حقي من الصفقة فأنا الذي وجدتها .

الأربعاء، 25 سبتمبر، 2013

إختفاء تدوينات

عجبي بين العام الماضي وهدا العام , في مثل هاته الأيام كانت هناك مجموعة من المدونات العربية التي إختفيت اليومم ,
هل يمكن أن نصطلح على الأمر موت المدونات و إختفاء الملايين من التدوينات ,ربما في الأمر حكمة , أن تخلو الساحة للبعض منا , أو أن الأقوى فقط يبقى حتى ولو كانت الساحة ساحة تدوين لا حرب

الثلاثاء، 24 سبتمبر، 2013

لو يدري

لو يردي وطني ان أبناءه يكرهونه
لو يدري وطني انه مع أول نسمة غادروه
لو يدري أننا لا ندري ما نعيش وما نعيشه
لو أنه يدري ما نعيشه لا قال لنا بلسانه
إذهبوا فأنتم الطلقاء يا أحبائي.

الأحد، 22 سبتمبر، 2013

عجب هؤولاء الأطفال !!!

غالبا ما يكون الصباح باكر في منزل ريفي شيد بالياجور , ليس اليجور الذي نعرفه اليوم و لكن لابد ان يكون يجورا من نوع أخر , لا أعرف فقد وجدت ذلك المنزل في تلك البقعة من الأرض وقد ورث العديد من التشققات من الزمن الماضي , من كثرة ما مر من داخله من مشاحنات ,
أستيقظ كما العادة فتتبين لي تلك المدرسة الخربة من فوق التلة , نعم خربة حتى أننا كنا نقوول لأبائنا بعض الأحيان لن ذهب إليها فهي مسكونة ونخاف من "الجنون" هكذا مرت العديد من الأيام ما بين تأخر عن المدرسة بسبب منبه لم ينطلق في الصباح , أثار أن يقوم بإضراب عام , أو بين ليلة شتوية قارسة  , وتعرفون كيف تكون مثل تلك الليالي حيث تتوقع على نفسك في مكان تعتقد أنه دافئ , لتجد نفسك في مستنقع من مستنقعات سيريا .
بعد أن إستقظت على رائحة النعناع , تحاول أن تجمع ما تفرق من أدواتك البارحة بعد أن صنعت منها دمى تلعب بها أنت و أحد ما من إخوانك إن كان موافقا طبعا و إلا قامت حرب مكان اللعب و تحول الساحة فأصبحت ساحة وغى , فتسمع صوت أحد من الكبار يتوعد من خلف الستار , التي لم تكن هي الأخرى إلا أتار قديما من أثار الزمان لم يعد أحد يلبسها من فرط الذكريات التي تحلها فأصبحوا يمسحون بها ما بقي من غبار ذلك الزمان الذي ما فتأ يطارده دائما .
وما إن تسمع ذلك الوعيد إلا و تنزع صندالك من تحت رجليك إن كنت تلبسه أصلا , فتتخد لك مخبأ متواريا , عن كل شئ , فإن كنت محظوظ الحال , فستنام بعد مدة وسبحثون عنك عند مغيب الشمس عندما تعد الأم أولدها في المنزل كما تعد الدجاجة فراخها .
بعد أن تجمع أدواتك و تأخد معك خبزا مزيتا , تتخد لك طريقا , فتركض إلى المدرسة و لمصابك يا عزيزي إن وصلت و قد دخل الأطفال إلى القاعة وتبوء المعلم مقغده عند السبورة , فسيكون جزاءك يسيرا و عقابك سيكون حديث اليوم و الفقرة المفضلة عندك أصحابك , خاصة إذا بكيت فستكره المدرسة لأسبوعين وأكثر وستتجاهل التحدث مع اي أحد أيام معدودات وهناك من يستمر في تلك الحالة فتصبح شخصيته و هناك من لايهمه الأمر أصلا .
أما مكان يهمنا أكثر في تلك الخربة التي تعلمنا فيها الكثير , شيئين لا ثالث لهما ساحة اللعب التي كانت أكبر من ساحة منزلنا و مطعم المدرسة , حيث نأكل عدسا وسمكا في الكثير من الأيام .
فالتاني كرهناه يوم أصبحنا نأكل فيه و نقوم فيه ببعض المرجعة , أما الساحة فقد زرتها الصيف الماضي فوجدتها قد بلطت و فرقت على شكل مربعات , ولم تبقى تلك الساحة التي كنا نلعب فيها عندما كنا صغارا .
 ربما سيعتزل هؤلاء الأطفال اللعب فقط  لأن راشد ما بالغ في رشده وتدهل في غير شؤونه ولم يفكر يوما أن تلك الساحة هي التي يحبها الأطفال لا الأقسام المبلطة ببلاط يشبه بلاط المحافل المسونية و لا يعطي أي رونق , بل يجعلها أكثر  كآبة .

لقد سرقوا منهم السعادة و لعجب إن هرب الكثير منهم من المدرسة , فهي مجرد وسيلة لغسل الدماغ في نظرهم . ففي بلدي لا يستشيرون أحدا حين القيام بشئ ما , فقط يقمون به وعندما تظهر النتائج يلمون المجتمع والفقر .

السبت، 21 سبتمبر، 2013

أول يوم في الجامعة

تعجب : اول يوم دخلت من الباب , إلتفتت إلى صديقي الذي سألني قبلا كيف سيكون شعوري عن الجامعة إن ذهبت إليها أجبته بكلمة واحدة تختزل كل شئ"حبس" والتي تعني السجن جملة وتفصيلا .

عندما بدأت الدراسة وبعد مرور مدة كافية إقتنعتت حقا أنها كذلك .

الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

هل نحن لا نتقدم إلا في السن

تعجب !!! : هل نحن حقا لا نتقدم الا في السن ؟ , طبعا لا
كيف ؟
ولمادا؟
-+- اننا نتقدم ولكن تقدمنا بطئ , عكس الأمم الاخرى التي تتقدم بسرعة جنونية
لذلك من يقول إننا لا نتقدم إلا في العمر ماهو إلا واه و كمن يقارن بين رصاصة تسير بثلاث أضعاف سرعة الصوت و بين سلحفاة لا تعرف معنى سرعة الصةت أصلا , إلا انك إن غفلت عنها بضع دقائق تخدها قد إختفت من بين عينيك , لدلك غعمل مثل الامم المتقدمة ولا تدع السلحفاة تغيب عن نضرك .

الخميس، 19 سبتمبر، 2013

حولية وتلفاز

أصوات خافتة تأتي من خلف الشاشة الكبير , ليس مهما ان تكتب حولية تجعلها يوميات , ليس مهما أن ان تكتب أصلا حوليات , يجيبها صوت أكثر جوهرية وقوة , ولما لا هدف ينبغي ان تسير إليه بخطوة واحدة لا تراجع فيها .
لكنك إنقطعت مدة .
إنني سأحاول تدارك الأمر ,

(يتجه نحو الباب , يمسك مقبضه و يديره بخفة)
يقول لها : إلا اللقاء مع حولية أخرى .
تستشيط غضبا و تبعته مغلقة الباب بقوة , وهي تقول "أين تذهب لابد أن نصلح هذا التلفاز اللعين"

شاشة التلفاز الفضية توشوش المكان , بعد خمسة دقائق تنطفئ فيعم الظلام المكان .

تأملات

قليل من يسأل عنك وإن سأل لا يسأل جيدا .
لنتحدث اليوم عن شئ أخر لنتحدث عن شخص ما عن مكان ما عن زمان أخر غير زماننا .
لنتحدث عن الأخشاب المقطوعة وعن أنين الأزيز في جبال الأطلس العالية .
لم أذكر سابقا أننا نملك جبالا شاهقة كالألب والأنديز , كجبال الهمالايا ,
لم أذكر لكم سابقا أنني لم أزر يوم الأطلس فبالكاد أعرف فيه قريتي التي هاجرتها منذ مدة.
ولكنني أتشوق كثيرا لزيارة الأنديز و الألب .
ربما لأنني لا أحب سماع الأنين بين الجبال , أنين الحوامل و الصبيان ,
أنين أناس يفرحون لمشاهدة الحوامة لا لأنهم لم يرونها من قبل ,
بل لأنها وسيلتهم ليعرفوا أن الناس على الكرة لم ينقرضووا بعد ,  بسبب مرض فتاك وبقوا هم منعزلين .
ربما صحيح ما أقول وربما لا و لكن أذكر أنني قلت لكم أنني لم أزر يوما جبال الأطلس وسأزورها .

الثلاثاء، 17 سبتمبر، 2013

رجعت إليها من جديد.

عدت من جديد إلا لغة البرمجة التي أحبها وأعشقها واليوم تعلمت القليل حول القوالب خاصة قالب raintpl إنه رائع رغم أن ليس هناك شروحات مميزة له إلا أنه سهل بطريقة لا توصف وقد عملت نمودجا به , ويبدوا أنني سأعرض عليكم موقعا عندما أنتهي منه

الاثنين، 16 سبتمبر، 2013

لحظة إستراحة

لطبيعة عملي , فأنا لا انزل إلى السطح , إلا قليلا , بل قل أقل ما يمكن , لذا كان الفكرة أن أنزل إليه مادام القمر بدرا وأستمتع به , كانت 15 دقيقة ممتاز .

فللإنسان لحظات من حياته يستريح فيها .

الأحد، 15 سبتمبر، 2013

تنهيدة الحزن و شهيق من السعادة

من الروعة بمكان ان تقوم بمساعدة أحدهم على إكمال شئ ما .
من الروعة كذلك أن تشاهد شيئا ما أعجبك وأنت حرمت نفسك منه مدة ليست باليسيرة .
اليوم حاولت أن أتمعن كثيرا في السحب البيضاء الممزوجة بصفرار مصابيح الشارع , إمتطيت حافة السطح لكي أشاهد الأضواء المتلألئة للمدينة البعيدة , تذكرت مقولة أحدهم , رأيتها في حائط ما ,
لا تغرنك أضواء المدينة , فهي براقة لكن أناسها بعيدون عن السعادة لاهثون وراءها لكن لا يدركونها , و لا تخف من ظلمة القرى فأخبث القرى لابد و أن تجد فيها نسيم الحنين , و نثرات من السعادة يفرقها نسيم الصباح من صياح الديك و ضحكات الأطفال .

السبت، 14 سبتمبر، 2013

لا تنشر قبل ان تتأكد

شجرة تركع , و حمامة كتب عليه اسم الجلالة , و راديو فحص المرضى كتب عليها إسم الله . لم أدق يوما مثل هاته الخرافات على الشبكة كي أصدقها اليوم .
حتى في يوم من الأيام عندما كنت أسهر على شاشة الحاسوب إذ بأحد الأصدقاء على الشبكة يشارك معنا في منتدى خاص , قبل أن نعرف الشبكات الإجتماعية حيث كان الفايسبوك في اول ايام شبابه . شارك معنا موضوعا في منتدى أخر , فيه أشخاص تتحاورون في سنة 2004 او ما سنة اقرب اليها لم اعد ادكر , عن كيفية صنع صور كاذبة تبين خوارق و خرافات ,
ولا زلت أتذكر تعليق احدهم يقول لصاحبه "لكي تنتشر الصورة التي صنعتها بكثر على الشبكة كما تنتشر النار , كل ما عليك هو ان تضيفها الى 10 منتديات من منتدياتهم , وهم من كثرة سذاجتهم سيتكفلون بالباقي , فكل واحد لديه منتدى و كل واحد سينشرها في منتداه الذي يضم العديد مثلهم و هم كذلك سينشرونها في منتديات أخرى ."

ولأن يستعمل أعداءنا نفس الخطة , وللأن ننشر أي شئ دون العودة الى تمحيصه بالعقل .

الجمعة، 13 سبتمبر، 2013

صراع . عقلية الماضي و الحاضر

اليوم رجعت من مكتب الحافلة , حصلت اخيرا على بطاقة حافلة , فألمني كثيرا أننا إقتنيناها العام الماضي ولكن دون فائدة , ولجشع الشركة قمنا بإقتناء نفس البطاقة هدا العام , ولكنهم فقط  غيرو السيريي الخاص بالبطاقة , فقلت في نفسي لما يعملون ذلك ونحن فقط طلبة ومنا من يتغدى بكسرة خبز .
لكن الحدث الذي أوجعني كثيرا , عندما وصلت للحي الذي أقطنه , فقلت في نفسي , أنه أحتاج بطاقة شحن هاتف , فاتجهت إلى أقرب حانوت , فسألته عنها , وكان يعرفني ,فقال ما بالك , 

قلت له , بسبب أنه ليس هناك من يحمينها من جشع هؤولاء , فقال لي من , أجابته عن الشركات الخاصة . وهكذا إستمر الحديث حيث أشرح له كيف , تم دخل كهل كبير في السن .

تدخل في الموضوع الذي كنا نتحدث فيها , هنا "زبرها"

قال بأن الإسباني "مالك شركة لحافلات في مدينة والوحيدة دون أية منافسة" شخص ممتاز و ذكي ومميز وقال بتقديم الأفضل لنا , وأننا من نكسر الحافلات الخاصة به , وأننا نحن الشعب هم لي خايبيين وأن الخدامين معه من الشعب هم الخايبين , وان 40 درهم التي اقتنيت بها البطاقة للمرة الثانية , يعني 50 درهم العام الماضي و 40 درهم هدا العام ليست بالشئ الكثير , حيث قال بهذا اللفظ "واش 40 درهم دابا فلوس".

قلت له بأن 40 درهم أي "4.8 دولار" أنا أملكها ولا أعتبرها بتلك القيمة لكن هناك من يجمع  ذلك المبلغ في الشهر من بيع الكلينكس في ملتقى الطرق ,

وهنا قال لي "بأن ذلك الفقير الذي يبيع الكلينكس في ملتقى الطرق لا يحتاج لأن يذهب إلى الجامعة أصلا "
وكثيرا مثل هذا , فأدرتها في فكري كثيرا قبل أن أسلم على صاحب المحل , تم دخل زبون أخر فقال نحن لن نتفاهم أبدا .

فنصرف الكهل وتبعته منصرفا .

وكنت أتمنى لو أنهينا الحديث فقط .  لكي أعرف ما يختبئ تحت قبعته الفكرية . 

ما رأيك أنت هل ما زال يعيش مثل هؤلاء على هذا الكوكب .

الاثنين، 26 أغسطس، 2013

عوالم الأرض

في العالم أنواع العوالم وأكثر , العالم أكثر من الحياة التي تعيشها في حييكم , بين أصدقائك , أو جيرانك , العالم فيه أناس  يتعدبون , و أخرون فرحون , في العالم هناك عوالم أخرى , هناك عالم الإنسان , وهذا العالم بدوره ينقسم ويتجزأ في عالم الأروبي و عالم الأمريكي و عالم الأفريقي وعالم الأسيوي و الأسترالي , وكل عالم من هؤلاء العوالم ينقسم بدوره إلى عوالم أخرى , فعالم الإفريقي ينقسم إلى عالم الأبيض و الأسود , إلى عالم الصحاري و المناطق المعتدلة , إلى عالم الذي شبع ليلة أمس والذي سيموت بعد الظهر فهو لم يأكل ولم يشرب منذ 15 يوما مضت , إلى عالم الغني في تجارته , سواء في عالم التجارة المشروعة , أو غير المشروعة .

لذلك لا حاجة لنا لبحث عن عوالم أخرى في الفضاء السحيق , فقط إكتشفوا عالم البحر , و لا تنسو عوالم البر . 

الأحد، 25 أغسطس، 2013

لكل أغنية رائحة

هناك أشياء في الحياة يجب أن تستمتع بها , هناك نغمة خافتة ممزوجة برائحة حلوى نصف محروقة تنسب مع الهواء في نافذه قريبة من الحمام , ألمس الهواء و أستشعر نسماته و أنا أمشي بخطوات خافتة , لكي لا تهرب وتتلاشى لكي تبقى , لكي لا تشعر بي , فهي مثل القطة متى شعرت بك هرولت و إختفت , رغم أن صاحب المخبزة لم يشعر بمغادرتها لحلواه , فقد تسللت , بخطا ثابثة , ولم تشعر بي فلو شعرت لعادت إلى مثواها , فقد هربت فقط من جحيم الفرن نحو حرية النسيم , لأستمتع إليها و أشمها , فتصنع سعادتي في تلك اللحظة .

تخيل , معي لو أن لك أغنية , رائحة !!!

السبت، 24 أغسطس، 2013

خدمة لك , و خدمة عليك

اليوم فرح جدا , نعم لقد قبضت ماﻻ جراء خدمة , و تعاملت لأول مرة مع شركة التحويلات , إنتظرت قليلا الدور فهذا يوم السبت والكل ينتظر حوالة تأتيه من مكان مجهول , و أنا أنتظر معهم , أخدت مالي و إنصرفت , إتجهت إلى البنك الذي يجاور محل الشركة , سألت بعض الأطفال الذي يـخدون راحة إستجمام أمام بوابته , عن توقيتهم , فقالوا لي من الإثنين إلى الجمعة , و كان حظي مرة أخرى أسوادا فلم أحصل على الخدمة بعد أسبوع من التفكير فيها

الجمعة، 23 أغسطس، 2013

الغرباء و حديث الأطفال

تعرفون أنني غير أجتماعي ولا احب ان أتحدث مع الناس , لكنه يعجبني كلام الصغار و حديثهم , لا أعرف لماذا , لكنه ربما هو الوحيد الذي أجد فيه براءة الطفولة و صدقها , ﻻ تشوبه شائبة النفاق , و لا زائفة التملق . إنه صافي مثل الماء و ألذ مثل العسل .

لذلك حاولت هذا الصباح التحدث مع طفل صغير في الحافلة محاولا جدب أطراف الحديث لكنه تجاهلني , بكل ما أوتي بقوة , ربما لأنه فقط يطبق وصية أمه بالحرف الواحد , ومن منا من لم توصيه أمه بأن لا يتحدث مع الغرباء .

الخميس، 22 أغسطس، 2013

هل انت أصبحت مثلهم

لن أكون مثل هؤلاء القصاصين الكبار يتحدثون عن كل شئ للا شئ يتحدثون مرة عن الثالوث المحرم لا لشئ إلا لأن تزداد مبيعات كتبهم و يقلون لك فقط لنفضح التابوهات المحرمة , شتان بين ما يقولون و بين ما ينون , شتان بين القول والفعل ,  و ما أكذب قصصهم , فقط فاليقولوا إنها خيال , و ﻻ علاقة لها بالواقع , ﻻ أن يدخلوا فيها أسماء شخصيات و تواريخ حقيقية و أحداث حقيقية , ولكن تحليل فارغ كليا .
أنا ساحاول ألا أكون مثلهم .

الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

نهايات نشؤومة

البارحة أو قبل البارحة رأيت في التلفاز التايلاندي أن رجلا وعائلته , قد تم إيجادهم في غابة إحدى الجزر , مختبئين , وخائفين من الغزو , ﻻ لشئ إلا ﻷنهم كانوا هاربين , من الحرب الفيتنيامية , فقرروا اللجوء إلى الغابة لحمايتهم , فحتموا بها ما يزيد أربعين عاما , هذه هي قمة الإنسانية .

ربما بعد أربعين عاما سنكتشف مثل هاته الحالات في وطننا العربي , أناس رحلوا من أوطانهم لأن شخصا ما متعنت و عنيد وﻻ يحب المحاورة , و قلبه ملئ بالشك من كل شئ بدأ حربا لأن الناس رفضوه , ربما نكتشف عائلات تستعرض مفاتيح بيوتاتهم في وطنهم و يستعرضون هاته المفاتيح في التلفاز البلجيكي أو الهولندي , ويتمنون أن يعودوا إلى وطنهم , وإلى منزلهم القديم .

نعم قريبا , فهكذا بدأت الحكاية , في وقت قريب و هاهي نفس الحكاية و ستكون لها نفس النهاية , حسرة و تمني . و لكن إن لم نجد لها نهاية من الأن فلا نهاية ستلائمها طبعا .

الثلاثاء، 20 أغسطس، 2013

توبة و إنسانية

ذهب وحيدا , نزح عن المدينة بروحه , أراد أن يستكشف الغابة المجاورة , ادهشه ما رأه من مجازر فيها ,
تحول نظره ناحية اللبحر أراد أن يستشعر هواءه و نسيمه العليل , فقد إشتاق له , نزل قليلا , فأزاح ناظره كثيرا , حتى لم يستطع , فتجه المسكين نحو الغابة , فإنعزل مع الحيوانات , ربما هي الأخرى إنعزلت بفعل ما رأته , و شعرت به من خزي , ربما أنها إعتزلت الإنسان لتصرفات لا لأنها لا تفهمه , فلو لم تكن الحيوانات تفهم الإنسان , لما رأيت بعضها المتعلقة به , والإلفة لتصرفاته , المعتبرة في نظرها عادية , كما يقول صاحبها , تفهمه ويفهما تعيش معه و يعيش معها في وضعها الحالي , تلك فقط من قبلت على الوضع , أما المتمردة على الوضع فقد إختارت الجبل لتعيش فيها رغم أن الغابة موضعها , و البحر متنفسها , ولكنها تنتظر الإنسان إلى أن يتوب .

وتقولون لي لما لماذا عاش طرزان مع القرود , و لما يوجود هناك أناس ينعزلون عن الناس , فقط لأنهم لم يعودوا يشعرون بالإنسانية .

الاثنين، 19 أغسطس، 2013

عبرة من قصة الإنسان _ كليلة و دمنة

كنت سأحدثكم عن العبرة من القصة التي إستقتها من كتاب كليلة و دمنة , نعم يا أصحاب . العبرة هي أن الإنسان سرعان ما ينسى المعروف الذي صنعته فيه لذلك يجب أن تحتاط من تصرفاته دائماا , و ﻻ تدعن لأقوله و ﻻ أن تضع فيه ثقتك الكاملة , فهو ناكر للجميل طماع كبير فيما ليس من حقه , ومع كل هذا , نستشعر في القصة , أنه كذلك أحمق , سمج الخلقة , ﻻ يفهم كثيرا , كما أنه محب للخير رغم التحذيرات التي يتلقاها من جانبه , إنه الشئ الوحيد المتناقض في القصة مع ذاته و مع الأخرين , وحتى بإختلاف أدواره .

الأحد، 18 أغسطس، 2013

النظرات _ قصة قصيرة

إنتظرها مرة أخرى , وفي هذا الإنتظار لم يضيع الكثير من و قته , أخد ـ يقرأ كتيبا صغيرا عن اللغة الألمانية , يمر المارة , فينظرون إليه نظرة ريبة , فتلك القعدة ليست قعدة إنسان مسالم .

ﻻ بد و أن يكون سائحا مرا من هنا , او أحد النصابة الذين يشبهون السياح , ربما المهم أنه مريب في شخصيته , قعدته , و حتى في طريقة قراءته لتلك الكتيبة الصغيرة , إنها بدون شك غطاء عن فعل سيقوم به , إنه غطاء براءة عن جرم سيفعله .

في تلك اللحظة إنزعج قليلا مع توالي تلك النظرات الحادقة , معظمها لها معنى مثل ما ذكرت , و أخرى ليس لها أي أذنى معنى , وهي حقا التي تخيفه .

و عندما وصلت نظرت إليه مثل تلك النظرة , ووضعت مفتاح الباب في القفل , و تغيير كل شئ .
 ونسي ما كان يفكر فيه . _  short story


السبت، 17 أغسطس، 2013

يومان في الأسبوع

عندي يومين في الأسبوع كعطلة , أنا محظوظ جدا , أوليس كذلك , يوم السبت ويوم الأحد . لكن السئ في الأمر ان هذين اليومين هما اليومين الأكثر فراغا عندي في الأسبوع لدرجة لاتطاق أتعرفون لماذا , لأن مدنتي لا تعرف فعاليات كثيرة , كما أن شبابها لا يلتقون مطلقا , أو انهم ملتهون بشي ما أخر من الفعاليات , فقط للأسف تراهم عندما يكون هناك مهرجان غنائي ما . يخرجون مثنى و ثلاث ورابعا و قل كمجموعات كبيرة جدا .

الجمعة، 16 أغسطس، 2013

عشها كما تريد

إنها حقا أجمل تلك السنوات الأولى من عمرنا , تلك العشرينيات الأولى إن لم تستمتع بها لن تستمتع بأي سنوات من بعد تلك أبدا
إنها سنوات العفوية , الطفولية , أنها سنوات المجازفة في مرحلة المراهقة و إثبات الذات , فقط يجب أن تعيشها كما تحب .

الخميس، 15 أغسطس، 2013

ابحث لك عن عمل

من الصعب أن تجد عملا اليوم إن لم تقم وتبحث عنه يا صديقي ,
من السهل هذا اليوم أن تتكاسل قليلا , فتجد نفسك في الأربعين من عمرك دون مال و ﻻ اسرة , هذا من البديهي أخي .
يمكنك أن تبحث عن طريقة ما و لكن في كل الأحوال لا يمكنني ان أخبرك بالطريقة التي يجب عليك ان تتبعها لكي تحصل على عمل فلك واحد طريقته الخاصة .

الأربعاء، 14 أغسطس، 2013

560 جثة أين ؟

قلت لكم البارحة بأنني سأقدم لكم العبرة من القصة التي حكيتها لكم في أربعة أجزاء .

لكن للأسف لن أفي بوعدي , فقد كان البارحة هادئا أما اليوم فصاخب إلى أقصى درجة .

نعم نمت البارحة , واستقضيت اليوم على وقع 560 جثة , أين في مصر . نعم يا سيدي إنهم منا ونحن منهم , إنهم من بني أدم .

نعم هناك يا سيدي الكثير من القتلى حول العالم , لكننا لم نسمع بهم أو نراهم , لكننا نترحم منهم , وكيف لا نترحم على من رأيناهم , وهم منا ونحن منهم , كيف تنعدم فينا تلك الفطرة الإنسانية .

اللهم إرحمهم و إغفر لهم , و إرحهم و أعفو عنهم , وتجاوز عن سيئاتهم , و إجعلهم يارب من أصحاب الفردوس أمين ,

قراءة الفاتحة على أرواحهم : الحمد لله رب العالمين
                                                  الرحمن الرحيم
                                                  ملك يوم الدين
                                                  اياك نعبد و إياك نستعين
                                                  إهدنا الصراط المستقيم
                                                  صِرَاطَ الَذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم وﻻ الضالين أمين .
و السلام عليكم و رحمة الله .

ﻻ اعرف ما اقول اﻻ "جاو اصوبوها كحلوها "

الجزء الرابع : قصة شكر المعروف

فزحفت مرة اخر  , إلى صديقة جنية لها , وأخبرتها بالقصة كاملة وبفضائل الرجل و تأثر بذلك , فقررت مساعدته , فذهبت هي الأخرى إلى قصر السلطان و ظهرت في أحلام إبنه أنه لن تنفع معه أي رقية من الرقية التي يرقيها به أطباءه و أنه عليه أن يرقيه ذلك الرجل الغريب .
ذهبت الحية إلى الغابة المجاورة , فجمعت بعض أوراق الشجر , تفيد كترياق لسمها , فذهبت إلى الرجل و أخبرته بما فعلت وأن رجال السلطان سيصحبونه إلى القصر لكي يداوي إبنه و عند ذلك عليه أن يضع تلك الأوراق في الماء ويدع الإبن يشربها , وهذا ما فعل , فشفي الإبن .
فدعى الملك ذلك الرجل , فتركه يقص عليه قصته , فتأثر الملك , جدا ,فطلب من رجاله أن يأتوه بالصائغ ,
فحكم عليه الحاكم بفعل تهمه , التي تتجلى , في عدم شكره للمعروف , وكذبه على السلطان , ونشر أخبار بدون التحقق منها , وغيرها .

إنتهت هاته القصة نراكم في المرة المقبلة في تدوينة سنستخلص فيها العبرة من هاته القصة  , ﻻ تنسو متابعة المدونة .

الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

الجزء الثالث : قصة شكر المعروف

فقال الرجل في نفسه , أنظر كيف عاملتني الحيوانات , فما بالك والإنسان وخاصة إنني أنقدته من التهلكة , كما أنه صائغ , سيبيع هاته الحلي و يعطيني ثمنا لها ويأخد منها نصيبه , فإتجه الرجل إلى الصائغ فعرض عليه الحلي , وعلى الفور عرف الصائغ لمن هاته الحلي فهو الذي صنعها لبنة السلطان , فقال له إنتظر هنا حتى أتيك بما أضيفك به ,فذهب الصائغ إلى السلطان مباشرة , يخبره بما رأى وأنه أمسك قاتل إبنته , فما كان على السلطان إلا أن أتى بالرجل المسكين , وأمر بأن يصلب في ساحة المدينة بإنتظار إعدام .
في هاته الأثناء سمعت الحية , صراخ الرجل من شدة الألم , فعرفته على الفور , فأخدت تفكر كيف ستخلصه , ردا لمعرفه الذي صنعه , فتسللت إلى قصر السلطات , فعضت إبنه ,

يتبع في المرة المقبلة , ﻻ تنسو متابعة المدونة . 

الاثنين، 12 أغسطس، 2013

الجزء الثاني : قصة شكر المعروف

وبقي الإنسان داخل الحفرة , فقالت الحية للرجل ﻻ تنقذ ذلك الرجل فالإنسان غير شكور , وخاصة هذا الإنسان بالضبط , فلم يستمع لهم الرجل و أنقذ ذلك الإنسان من التهلكة , فقالت الحية لمنقذها ,لا أملك ما أشكرك الأن به ولكن إن مررت بمدينة بوداخرست فإن لي بيت هناك سأضيفك فيه , ولن تحتاج عندي شيئا وهكذا قال القرد والببر , ومن ثم قال له الإنسان , وأنا صائغ أبيع الحلي ولي متجر هناك فإن مررت بالمدينة فلا تنسى أن تمر عندي فأقضي لك حاجتك مقابل معروفك هذا . فذهب كل في طريق .
فأتى يوم أن مر الرجل بتلك المدينة و لم يكن عنده ما يأكل أو يشرب , فمر على القرد فشكره جزيل الشكر , فقال له ليس عندي الأن ما أضيفك به و لكن إنتظر أتيك بشئ ما , فذهب , وعاد بفاكهة لذيذة , فأكل الرجل حتى شبع ,فستودع القرد , وذهب ليزور الببر , فلم يجد الببر ما يضيف به الرجل , فقال له إنتظر هنا حتى أتيك بشئ ما , فتسلل الببر في الجدران حتى وصل إلى قصر السلطان , فقتل إبنة السلطان و إتى الرجل بحليها , ولم يعرف الرجل لمن هذا الحلي وكيف حصل عليه الببر .

يتبع في المرة المقبلة , ﻻ تنسو متابعة المدونة . 

الأحد، 11 أغسطس، 2013

الجزء الأول : قصة شكر المعروف

هل قرأ أحدكم كليلة ودمنة .
نعم يا سادة من منا لم يقرأها وهو صغير , ومن لم يقرأها فسأشوقه قليلا ليقرها
في داخل الكتاب هناك مجموعة من القصص المعبرة عن حياة البشر بلسان الحيوان و افعالهم .
ويذكر ان في احد الايام كان هناك رجل يتمشى إذ به يرى بئر عميقة و في داخل هاته البئر يوجد ثلاث حيوانات "حية , قرد , ببر " و إنسان في هاته الأثناء ينزل يفكر الرجل أن هاته فرصته في أن يعمل شيئا رائعا في حياته , فما أروع من أن تنقذ نفسا من التهلكة , وهو سينقذ أربع أنفس , يا لحظه السعيد .
رمى الحبل داخل البئر , ولسرعة تسلق القرد فقط سبق الجميع في الخروج , فتبتعته الحية ,ثم الببر ,

يتبع في المرة المقبلة , ﻻ تنسو متابعة المدونة .

السبت، 10 أغسطس، 2013

مقدمة إبن خلدون

قال إبن خلدون ذات مرة بأن للمواقع الجغرافية أثر في التكوينات الإجتماعية وحتى الفزيولوجية لبني البشر

فالبشر في المناطق المعتدلة يكونون ذو أخلاق معتدلة , ووجوه نيرة و بنية جسمية ﻻ قوية ولا ضعيفة , وتميل عيونهم إلى البني من اللون ومشتقاته وشعرهم أسود قاتم و يميل إلى الصهبة وغيرها .

أما أصحاب المناطق الحارة , فدماءهم حارة , سريعوا الغضب , خشنوا الكلام , عيونهم سوداء و شعرهم خشن , أقوياء البنية , يميلون إلى الحروب أكثر من السلام .

أما أصحاب المناطق الباردة , فدماءهم باردة , وجلودهم بيضاء , كما يميل شعرهم إلى الإصفرار والبياض ,
وعيونهم إلى  الأزرق و الإخضرار , ويميلون إلى الإنعزال .

رغم أن كل ما قاله إبن خلدون ينم عن دكاء خارق لأوانه , وعلم سابق لعصره , إلا أنني أعتبره "ككاتب لهاته التدوينة" مجرد طريقة تقليدية لحشو مقدمته تلك , لأننا على هذا الأساس وبشكل بديهي ﻻ يمككني , إلا أن أقول جميع أهل الصحراء محاربون وهذا لا يصح , أو أقول جميع أهل سبيريا زرق أو خضر العيون , وهذا كذلك ﻻ يصح . وإلى غير ذلك من الملاحظات .

هل قرأت مقدمة إبن خلدون ؟ 

أنا قرأت فيها القليل يعني ما يقارب 100 صفحة على ما  أظن , إنها رائعة و تستحق القراءة .

الجمعة، 9 أغسطس، 2013

فرح ليس بعده فرح

والله إني فرحت للإستيقاظ الذي إستيقضاناه
و فرحت لأننا لم نعد نقبل كل شئ بل فقط ما ينصب في مصلحتنا
فرحت لأننا في المسار الصحيح كما يبدوا لي , انه هو
وأتمنى أن يبقى هذا المسار إلى أن ننجح بإذن الله
دمتم سالمين

الخميس، 8 أغسطس، 2013

صاحب هاته التدوينة يتخبط في فوضى

فقط لا شئ , لم أعد أهتم كثيرا لمواقعي , ربما لأنني لم أعد أملك الكثير من الوقت , ولكن سأحاول أن أنظم الوقت .
أنا الذي كنت دائما أتغنى بتنظيم الوقت ﻷنني علمت حسناته و جربتها أكثر من مرة , أتخبط هاته الأيام في فوضى لا تطاق , كل شئ أصبح فوضى حتى أنني في فن كلام لم أعد أستطيع إقناع بعوضة بفكرة أن سلة المهملات ليست مائدة للطعام ,
المهم , لشم شي دخول أخروج فالهضرة إسمحلي راه السبب موضح . هههه (:

دامت لك المودة قارئ هاته التدوينة .

الأربعاء، 7 أغسطس، 2013

عيد فطر مبارك

عيد فطر سعيد لكل من رأى هلال رمضان اليوم .
اما نحن هنا في المغرب , فربما العيد سيكون إن شاء الله يوم الجمعة وبالـتالي سيجتمع العيدين مجددا
ولكم منا أجمل الدعاوى و التبريكات بمناسبة عيد الفطر المبارك

الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

حرف واحد , كل يوم 365 حرفا في السنة

في هاته الأيام أتعلم الكثير
مضى على التدريب الذي أقوم به الأن خمسة أيام وتعلمت أشياء لم أكن لأتعلمها في المدرسة التي كنت أدرس فيها .
إن أخد العلم من شخص يقوم به أمام نظريك أفضل بكثير ممن يعلمه لك نظريا "لأنك في الأخير مغاديش تعقل على حتى وزة "

وعلى العموم شكرا لكل من علمنا ولو حرفا واحدا .

وشكرا لكم , ولك من يقرأ لنا ولو حرفا واحدا .

الأحد، 4 أغسطس، 2013

إعتذار

اليوم أنا أعتذر لأنني تأخرت في كتابة تدوينة في وقتها .

إن ثقافة الإعتذار ثقافة يجب علينا تعلمها كلنا مهما بلغنا من عمر أو مكانة , مهما إحتلنا من موقع إجتماعي ومدى أهمية , رغم أننا نظن أن الأخر لايساوي أي شئ أمامنا , فقط أننا نشعر بالأنا داخلنا كبيرة جدا بل متكبرة

ما رأيك أنت ؟ هل تقبل إعتذاري , فثقافة قبول الإعتذار ثقافة موازية لها متطلباتها وشروطها .

السبت، 3 أغسطس، 2013

كلام , تعليقات الفايس بوك

ﻻ أدري ما أقول ولكن عندما أشاهد التعليقات على الفايس حول قضية ما عادة ما أجد نوعين من الأشخاص , نوع يقول أنه الحق كله , ونوع يقول بأن الأخر ليس أي شئ بل دون الشئ فقط لأنه "الأخر "
اختلافات تؤدي إلى خلافات , وفي الأخير نحن الخاسرون لأننا ضيعنا الكثير من الوقت لتحليل مثل التعليقات ظنا منا أنها ستكشف عن المخفي , لكن لا شئ جديد , فقط كلام العامة .

الجمعة، 2 أغسطس، 2013

لا يسعني شئ إلا الإنتظار

نعم أن تشعر بالملل لهو اقصى عقوبات
أن تنتظر أحدهم أن يأتي أو لا يأتي يذكرني بمسرحية "في انتظارغودو"
فقط لأنك لم تقوم بالسؤال عن الموعد
ومتى يكون عادة و إن كانت هناك أيام لا تدخل ضمن هاته العادة
المهم كل فرصة في شئ من الخير أو كل الخير
فلا يسعني شئ إلا الإنتظار

الخميس، 1 أغسطس، 2013

جمهورية الفايس العظمى

كنت أريد أن أبتعد كثيرا عن الأخبار السياسية أو غيرها و ﻻ أوثق كثيرا الأحداث , إلا أن الغضب الذي يعتري جمهورية الفايس بوك العظمى خاصة من الجهة الغربية التي يواليها المغرب , قد بين لنا الكثير , أن هناك الكثير من الناس الذين ما زالوا يغيرون على شرف الوطن , كما أنه تبين أن الكل يعرف ولكن الكل يخاف من أن يعرف الأخر أنه يعرف , أنه ما يعيش فيه ليس "هو هداك " .
حلمي أن يكون لشرف الوطن قيمة , و سنرى ما ستسفر عنه الأيام .

الأربعاء، 31 يوليو، 2013

أننا في وهم .... أحلام

لهو الوهم بعينه أن تعتقد بأن أحلامك ستتحقق بسهولة
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أنك ستحصل على حقك بدون الدفاع عنه
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أن الناس كلهم شرفاء مثلك .
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أن لا قيمة لك .
لهو الوهم عينه , أن تعطي قيمة متساوية لكل الناس .
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أن هناك من سيدافع عنك إن لم تدافع عن نفسك .
إننا نعيش في زمن الأوهام , فالأحلام أصبحت موضة قديمة .
 

الثلاثاء، 30 يوليو، 2013

واقع و ... أحلام

يقولون لك
نتمى لك أحلاما سعيدة
ولما ﻻ يقولون نتمى لك واقعا جميلا
اتعرفون السبب , لأن الواقع إن كان سعيدا , فسيكون الذي تمنى لك سعادة الواقع "واقع شقي"
انفضوا الغبار عنكم , و استيقضوا من نومك , فمن يتمنى لك أحلاما سعيدة ما هو إلا شيطان , يريد أن يبقيك نائما أطول مدة ,
ولن يتمنوا لك واقعا رائعا حتى وإن أردت ذلك , فاصبر صبرا جميلا , واستيقظ "براكة من النعاس"
دائما هناك شئ غيير سليم , حتى و إن أعجبك قولهم .

ما رأيك أنت في وجهة نظري هاته ؟

الاثنين، 29 يوليو، 2013

ضياع الحياة

الحياة البسيطة أفضل أنواع الحياة , هي هاته الحياة التي نعيشها اليوم , بسيطة غير معقدة , نعم ليست معقدة مثلما نسمع عن حياة الناس في الراديو أو في بعض البرامج التلفازية .
انها مثل لعبة الداما , تخصص وقتك ومالك لجهد ما , فتجد في الأخير أنك لو قمت بالحركة الفلانية , لسبقت الوقت إلى هدفك و حلمك بدل تضياع الوقت الذي قمت به , لكن الأشقى أن ﻻ تدرك ذلك و تلعب إلى أن تخسر كل شئ .

وأنت في نظرك , ماذا تشبه الحياة ؟

الأحد، 28 يوليو، 2013

واحد من إثنين ... أحلام

الأحلام لا قوانين لها هكذا سمعت أوكذا خيل إلي ذات يوم , الكل يحلم و لكن الفرق فيما نحلم و طريقة حلمنا , فهناك من يحلم في اليقضة دون الحاجة إلى النوم , فيصير حلمه بذلك أقرب إلى الواقع منه إلى الحلم , وهناك منا من لا يحلم إلا في حالة إصيب بصدمة كهربائية تؤدي به إلى غيبوبة فيحلم أحلام البشر لا أحلامه هو , فيحلم بالعصافير الزرق , الحمر و غيرها , فينهض من حلمه وهو مازال في الغيبوبة لأن العصافير لم تكن تحلق عاليا بل كانت فريسة للحيات , هناك من يحلم و هناك من يرسم أحلامه بألوان بديعة سواء في اليقضة أو النوم .

أي واحد منهم أنت ؟

السبت، 27 يوليو، 2013

الحنين إلى وطن ... نوستالجيا

إننا نجد متعة لا توصف في الإستماع للأناشيد الوطنية .
ﻻ أعرف , ولكن لا أعرف إن كنتم تشعرون مثلي , ولكن كل نشيد وطني أستمع له أعتبره نشيط وطني
ربما لأننا حقا نحن إلى وطن أكبر من هذا الذي نعيش فيه .
هل تشعر بما أشعر به أم أنني وحدي من يشعر هكذا ؟

الجمعة، 26 يوليو، 2013

أم الجواهر

شعور جيد عندما تتحدث عن أشياء تذكرها في ماضيك .
عن أشياء جيدة لا تعافها نفسك ,
إنها الذاكرة .
تحدث عنها الكثير من المفكرين الذين أحبوا أن يصفوها بأنها جوهر الذات
وهي في حقيقة أم الجواهر

الخميس، 25 يوليو، 2013

كيف يمكنك أن تتخيل .... نوستالجيا

لا أعرف الكثير عن الذكريات التي يجب أن أتحدث عنها ولكن سأختار واحدة لكم و لكنها قريبة نوعا ما ليست بالقديمة جدا ولا بالحديثة جدا .
في يوم من الأيام سألتنا أستاذة كانت تدرسنا عن أن نتخيل شيئا ما , ﻻ أذكر ما هو بالضبط ولكنه يتعلق "المجينايشين" , وهكذا سكت كل من في القسم , نعم لم يتحدث أحد , بل قل لم يستطع أحد أن يتخيل ,
فقالت لنا بعد مضي خمسة أو عشر دقائق , إنكم ﻻ تقدرون أن تتخيلوا , كيف لكم أن تكونوا كتابا و مفكرين , فأردت أن أجيبها طبعا , ولكن لم يكن فيّ أيّ تشوقٍ لنوع من الجدال السخيف , فأسررت في نفسي ما كنت سأقوله:
"كيف يمكن لنا أن نتخيل , والمكتبة في مؤسساتنا  لا تفتح اﻻ قليلا هذا إن وجدت أصلا ,
كيف نتخيل والكتب  تبرع لنا بها محسنون  ,
كيف نتخيل وليس هناك أمين عام للمكتبة  هذا إن وجدت ,
كيف لنا أن نتخيل وكل الرسومات الكرتونية التي تفرجنا فيها منذ نعومة أظافرنا مترجمة , بل أكثرها غير مترجم , ولا وجود لكرتونات صنعها مبدعينا السابقون , وإن وجدت لا تعرض .
كيف نتخيل وكل من تخيل شيئا خبيثا في نظر الأخر قبر رأيه و أعدم خياله .
كيف نتخيل , ونحن في مجتمع يصبح في الخيال حراما , لأن الواقع يفرض علينا ...... أشياء أخرى .
كيف نتخيل وأغلب من في القسم , إمتهن مهنة قبل سن الخامسة عشر من عمره , إن لم يجد فهمه ليس الدارسة بل إيجاد تلك المهنة .
كيف نتخيل يا أستاذة و دولنا  بهذا الشكل , فساد في فساد وإذا أن أردت أن تتخيل  دولة ليس فيها فساد قالوا أفلاطون يتمشى بيننا يدعوا للمدينة الفاضلة  , أبعدوه عن الفلسفة فقد يصبح ملحدا .
كيف وكيف وكيف
كيف يمكنك أنت أن تتخيل

الأربعاء، 24 يوليو، 2013

كل شئ مختلف الآن .

نوستالجيا : تذكر بعض الأشياء الصغيرة التي ﻻ نتذكرها عادة . في الأيام العادية .
نعم هل تذكر إستخدام برنامج msn للقيام بمحادثة , هل تذكر الشكل القديم للهوتمايل , و الياهو و كذلك الشكل القديم لجوجل , وغيرها . أن تتذكر شيئا قديما لهو أمر يشعرك برهبة وقشعريرة , ﻻ مثيل لها
من يتذكر منكم الشكل القديم , للفايسبوك , وبعد أقل من أربع سنوات ستعتبرون مدونتي هاته قديمة .
فكل حاجة تصبح قديمة عندما تحتل حاجة بديلة مكانها سواء كانت جيدة أم سيئة المهم قبول الناس لها من عدمه .
هكذا كنت قبل خمس سنوات , كل شئ عندي في عالم الأنترنيت جديد , لكن الأن كل شئ مختلف .
وأنت ؟

الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

لك ماضي تشعر به .... نوستالجيا

كم تفرح عندما تلتقي أحدا ما من ماضيك , تستشعر إهتامه إتجاهك , تعرف أنه لم , ينساك رغم تلك السنون الطويلة , ربما في نظرك , انت , كم تعشق نفسك حين تتأمل في ذلك الماضي , تتأمل مره وحلوه , في تلك اللحظة بالذات كل شئ يصبح حلوا , ليس لانه ليس في حياتك مر بل لأنه في تلك اللحظة بالضبط تستشعر أنك ما زلت موجودا أن لك ماضي .
من منكم يشعر مثلي ؟

الاثنين، 22 يوليو، 2013

صورة و ذكرى ... نوستالجيا

من يتذكر منا الصور الجماعية التي كنا نقيم لها مهرجانا في الابتدائي , نعم عندما يأتي ذلك اليوم , اليوم الذي يأتي فيه المصور لكي يصورنا , كانت تعم الاحتفالات .  في جميع أرجاء المدرسة الابتدائية , بل وعلى جميع مستويات المدرسة , الكل يلبس لباسا جديدا ,كل على قدر استطاعته , لكن كل واحد عنده شوق إلى الصورة التي ستلخص ذكريات عام كامل من حياته , وعندما أخدنا الشهادة , تركنا معها كل ذكرياتنا في تلك الأقسام البالية , التي تشبه بعض صالات القصور في أروبا في العهود الغابرة , مظلمة و لكنها مكان لتعلم الأخلاق والأدب , المهم تعلمنا شيئا , واحتفظنا بالنزر القليل .
كم نشتاق إلى هؤلاء الموجودون في تلك الصور , رغم أننا لا نتذكر أسماءهم , فقط لأننا فضوليون . ونحب أن نعرف قصة كل إنسان له علاقة ولو كانت بسيطة , فقط لحب المعرفة .

وأنت هل تحب أن تعيش مثل هاته اللحظات ؟

الأحد، 21 يوليو، 2013

كل تدوينة وراءها حكاية ... نوستالجيا

اليوم عرفت ما هي النوستالجيا ,
إنها دلك الشوق والحنين الى الأزمنة الغابرة , إنها دلك التربص الزهري في قلوب الناس حول الذكريات الماضية , إنها حقا وقود الإستمرار نحو المستقبل .
تذكرت اليوم يوم كتبت أول تدوينة لي في الأنترنيت قبل عامين , لو رجعت لها الأن , لم تكن دا قيمة جمالية , لن تكن بالمعاير الحالية في نظري لطريقة كتابة تدوينة  .
لكنها تبقى تجربة جريئة , و حكاية أزلية لأول خطوة قمت بها لكي أكون معكم هنا , وأتحدث معكم عن التدوينة الأولى .
حنين وشوق إلى الشعور الذي شعرت به أنداك وأنا أضغط على زر الإرسال , شوقي الأن وإعجابي من نفسي عندما رردت على أول تعليق عليها , لم أعرف ما سأقول لكنني شكرته في الأخير .
كل واحد منكم عاش نفس التجربة , كل واحد كان عنده نفس الشوق أنداك والحنين إليها , ككلم حقا  مجانين , و نحن الأن في نوستالجيا ,

هل عشت حقا نفس التجربة , مؤكد أنك عشتها , بإمكانك أن تسرد لنا حكايتك مع أول تدوينة في التعليقات , وأنا حقا متشوق إلى سماع حكايتكم , فكل تدوينة وراءها حكاية .

السبت، 20 يوليو، 2013

اختفى كل شئ

عندما كنا صغيرا , كنا حقا مشاغبين إلى أبعد الحدود ,
كل واحد منا كان له شغب أجمل في نظره من شغب الجميع , بل إننا عنما كنا نتلتقي في مناسبة كان نتفاخر بذلك الشغب , بطريقة سردية ممتعة , فواحد يحكي حكايته مع الفقيه أو المعلم , كيف أنه أخافه ليلة البارحة هو و زملاؤه . و واحد يحكي قصته مع حارس الغابة , وكيف أنه أمسك به وهو يصطاد سنجابا  أو أرنب غابة , المهم الكل يحكي , ومن لا قصة له يحكي قصة شخص ما ويضيف عليها الأنا , المهم أن لا يبقى بدون قصة في هذا الحفل العظيم .
وعندما كبرنا إختفت كل تلك القصص واختفى الجمع العظيم كما اختفت تلك النظرة في عيوننا كما اختفى كل شئ جميل . 

الجمعة، 19 يوليو، 2013

الكسل و الخمول .... سلسلة روحانيات

اليوم الجمعة باركه الله لنا ولكم و لجميع المسلمين , وشفع الله لنا فيه ما تقدم من ذنبنا و ما تأخر إن شاء الله.
اليوم أردت ان أتحدثه عن الخمول والكسل في رمضان وسائر الأيام .
نعم يحدث أن بعض ناس , ﻻ يجدون أنفسهم في رمضان , ستسألني كيف أنهم ﻻ يجدون أنفسهم ؟
نعم إنهم لا يملكون هدفا في رمضان أو في غيره من الشهور الأخرى , فقط يأكلون ويشربون , "يعيشون كما تعيش الأنعام" ﻻ يفكر , ولم يفكر يوما من الأيام أن يقول لنفسه , سأعمل هذا , و سأقوم بهذا , لكي اصل إلى هدفي , نعم وإن قالها في نفسه لا يضع لها جدول تطبيق فيطبقها , كما حلم بها , فقط أضغاط أحلام ,
قل سأفعل و توكل على الله وافعل , هذا أخر ما أردت أن أتكلم عنه . "#_نصيحة مني".
*على فكرة أن هذا يوم الجمعة "عن ماذا تحدث إمام حيكم في خطبة اليوم؟"

الخميس، 18 يوليو، 2013

أغلق هاتفك .... ضمن سلسلة روحانيات

عندما تدخل إلى المسجد ...
لابد و أن ترى المصلين يسجدون ويركعون , منظر جميل ورائع , طبعا من البديهي أن تشاهد ما قلته لك الآن , اﻻ في حالة دخلت مسجدا مهجورا في دولة غربية مثلا ....
نعم عندما تدخل إلى المسجد يا عزيزي يسترعي إنتباهك , الملصقات التي تلصق على الجدار المقابل للباب مباشرة , ومن بين لمنشورات التي ستسرعي إنتباهك أكثر هي منشور هاتف جوال مكتوب تحته "أغلقوا هواتفكم يرحمكم الله" أو أي شئ من هذا القبيل , نعم فقد تعب الفقيه منذ مدة بعيدة من تكرار هذا الكلام على المنبر في مناسبة , أو بدونها .
فلا يعقل أخي أن تدخل إلى بيت الله تريد الإتصال به عبر الصلاة , وبينما أنت في الركعة الثانية . إذ يتصل بك أحد , ليقطع عنك ذلك الخشوع , ويقطعه عن جيرانك في الصلاة .
ﻻ يعقل أخي , أن تدخل إلى بيت الله و أنت نس أن الهاتف في جيبك , وأن رنته مزعجة , فمن منك يجب أن يسمع صوت "هيفاء" مثلا  وهو  يصلي صلاة الظهر .
ﻻ يعقل أن تكره الناس على سماع ما لا يحبون .
جرى مرة أننا كنا في مدرج في الجامعة عند أستاذ , ربما كان لسانه يسبقه أكثر من مرة , وﻻ يفكر فيما سيقوله إلا بعد أن يقوله , دخلنا وبعد نصف ساعة رن هاتف أحد الزميلات التي لا أعرفها بل قل لا يعرفها معظم من في المدرج , رن هاتفها , فأجابها الأستاذ "أطفئ عنا ذلك المشقوف فلا أحد يحب سماع ذوقك السئ في إختيار رنة الهاتف " وهذا طبعا بالدارجة المغربية , فضحك عليها من في المدرج , و بعد خمس دقائق , جمعت لوازمها و خرجت . ربما لإحساسها بالخطأ الفظيع بعد أن نهرها الأستاذ بتلك الطريقة ,
لا بأس , ولكن عليها أن نشعر نحن كذلك بنفس الخطأ الفظيع عندما ننسى هواتفنا غير مغلقة , أو فقط في الوضع الصامت عندما نتجه إلى أداء الصلوات في بيت الله.

الأربعاء، 17 يوليو، 2013

في رمضان ... ضمن سلسلة روحانيات

فقط في رمضان,
تشتم ازكى الروائح , يسلم عليك الغادي والرائع , الأطفال لا يخرجون من بيوتهم اﻻ في الليل , تتحول حياة الناس من نهار وضاء الى ليل فيه ضياء , ضياء القمر ونور العبادة ,
ما أن يطلع النهار حتى يختفي الجمع الغفير الذي كان ليلة أمس في الشوارع وتختفي معه الروائح الزكية ويختفي كل شئ .

الثلاثاء، 16 يوليو، 2013

روحانيات ... وقفة عند صلاة التراويح

أكتب هاته ألتدوينه مرة ثم أمسحها مرة أخرى , لا أدري كيف سأكتبها لكن , لا بأس أن أكتب اليوم عن طقس من الطقوس لا يحدث إلا في رمضان , ما إن يبدأ رمضان حتى يبدأ هذا الطقس , إنه ليس غريبا على أي من المسلمين اليوم , إنها التراويح يا عباد الله , إن التراويح سنها الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يصلها إلا بعض مرات قليلة جماعة , وأنها لم تكن في عهد أبي بكر  , بل في عهد عمر ثاني الخلفاء الراشدين رضي الله عنهما حيث جمع لها عمر رضوان الله عليه الناس فأقاموها جماعة ,
هي تعتبر سنة ولها أجر عظيم.
رغم كونها سنة أرى بعض الأشخاص الذين , يعتبرونها واجبا لا مفر منه , أن لم يصلها نقص شئ منه , ﻻ يا سيدي عندما تشعر بأنك تعب , فتوقف , لا أحد سيسألك لما توقفت , عندما تشعر انك قادر مجددا , تابع لا أحد عنده الحق ليمنعك , فقد لا تحمل لنفسك ما لا طاقة لك به , فان الدين يسر ,و ليس عسرا علينا , عندما ترتجف يداك أو رجلاك من الوقوف فهذه دلالة على أن تتوقف عن الأداء وتجلس قليلا حتى ترتاح , بالإضافة إلى كل هذا يمكنك أن تصلي فقط , العدد الذي تحب أن تصليه , إنها سنة تقربك إلى الله , لا عقوبة تعذب بها نفسك . 

الاثنين، 15 يوليو، 2013

قصة ... بنت وردان

اليوم وكغير العادة , سبقت الوقت قليلا إلى المسجد , كي أصلي العشاء , إضافة إلى التراويح , وفي طريق صادفني أمر غريب , نعم فأنا كالعادة لا يفارق بصري موضع قدمي وﻻ أنظر إلى الأفق كثيرا , عادة ورثها منذ صغري , كنت أحدر عيناي في الطريق , فإذ بي أشاهد صرصورا يحاول أن يعبر الطريق , فيسابق الرياح من أجل  بلوغ غايته , لسوء حظه أن ترك دراجة نارية تمر , ولسوء حظه كذلك أن أعطاه الله امتياز صغر حجمه , نعم فقد توقف لها ظنا منه أنه ناج , من ضررها , متق من شرها , فطبق جميع ما جاء في قوانين البشر و الحيوان , من إرشادات ونصائح عند قطع الشارع نحو الجهة المقبلة , لكن و لكل أسف فقد جاءته الضربة حيث لم يدري وترك صاحب الدراجة كل الطريق أمامه ومر على رأس الصرصور الصغير دون أن يشعر أو أنه ﻻ يدري , فرغم هاته الحادثة الشنيعة التي حدثت  في أحد أزقة مدينة  متوسطة السكان , فإنها لم تسترعي انتباه أحد , و لم تجتمع حولها حلقة من أي نوع , كيفما جرت العادة في مثل هاته الحوادث , فقط صمت رهيب , وضجة بعض الأطفال هنا هناك , يلعبون الغميضة , نهض الصرصور بعد أن تأكد أنه لن يحصل على أي جنازة لائقة , و لا على أي رعاية مناسبة , سواء من الدولة أو من غيرها , فحقا كم تشبه العديد منا .
هذا ما جل في خاطري وقد مرت تلك اللحظة كما يمر وميض البرق في سماء ليلة ضلماء , فيصبح لها ضياء , هكذا فكرت حقا في هاته المخلوقات الضعيفة إنهم يقولون أنهم عاشوا منذ عهد الديناصورات , وعايشوا القروش الضخمة والحيوانات الهائلة , فلم يبقى من كل ذلك إلا هم , وقالوا بإن البشر لو افنوا حياتهم بالقنابل النووية ,فإن هاته المخلوقات ستبقى , لتحكي للجنس القادم بعدهم , حكاية جنس ظالم , فوضي , بجميع نقطه الصغيرة , وسيبدأونها دائما بالجملة التالي : " كانوا يصفوننا باللصوص , وها هم اليوم أفنو حياتهم , ولم يتركوا أي نصوص , إنهم حقا لصوص حياة غيرهم , لم يكتفوا بجنسهم , بل دمروا الكوكب , هكذا يا أعزائي كانت قصتهم " .
نعم تساءلت في تلك اللحظة , لما لا تموت هاته الحيوانات القبيحة حتى وإن مرت عليها دراجة نارية ك"موتوبيكان" ,  لما لا تكون مثل حشرة اليوم الواحد "mayfly" , تولد في الصباح وتموت في المساء , هل لها أي نفع في هذا الكوكب , هل لنا نحن فائدة ما , نعم هناك فوائد لها رغم أننا لا نستشعرها , :) يمكنك أن تقرأ عن بنات وردان .

الأحد، 14 يوليو، 2013

الحياة ... أفعالك من تميزك

البارحة تحدثثت عن الوقت الذي هو بطبيعة الحال جزء من الحياة .
نعم اليوم سأتحدث عن الحياة . ما هي الحياة ؟
الحياة يا أخي و أختاه هي مجموعة من الأفعال تتكرر . لكن هاته الأفعال كيف يجب أن ؟
كي نعرف كيف يجب أن تكون . علينا أن نستحضر كيف يجب ألا تكون .
نعم , ﻻ يجب أن تكون حياتك نوم , استيقاظ , روتين عمل , أكل وشرب , ثم تكرر نفس الأفعال لمدة  365 يوم , بل هناك من يكرر أشياء أخرى معها ولايبدع ولو مرة في حياته , فقط نفس الأفعال , نفس الأعمال بل وحتى نفس اﻷقوال , نفس الجار , نفس تحية الصباح , نفس قهوة السادة في الصباح .
أبدا حاول ألا تكون حياتك هكذا , زر صديقا , اقرأ كتابا , أكتب قصيدة , أحلم , البس  جديدا , أكل جيدا , أرسم لوحة , اختر هدية , أرسل رسالة , المهم حاول ان يكون يومك هذا ﻻ يشبه البارحة ولن يشبه الغد .
كن مميزا .
           فقط حاول أن تكون نفسك لا غيرك

السبت، 13 يوليو، 2013

إدارة الوقت ...سبيل للنجاح

نصيحة مني إليك : نظم  وقتك , نظم وقتك .
فالوقت هو كل شئ بالنسبة لي
تصور ان في اليوم بضع ساعات فقط 24 ساعة
او انها اقل بقليل , لكننا عندما نكون في أوجنا فإننا نشعر بأنهاا قليلة , ألم تشعر بهذا من قبل ,
هناك من يضيع وقته في النوم , و ﻻ يفعل شيئا , لكن هناك في المقابل من يستثمر وقته في عمل شئ ينفعه . فالثروة ليست فقط المال المادي بل هناك أموال ﻻ نراها لكنها أفضل من المال المادي .
ومعظم رجالات العالم لم يصنعوا ثروتهم بفعل مواردهم المالية , فهناك منهم من كانت بداياته بالمعارف , يعني الأشخاص الذين يعرفهم , ومنهم حقا من بدأ بالمعارف . والعلوم التي تعلمها او وهبها و أجادها مثل فن الخطابة مثلا . بل الكثير من هذا , فستغل ما يمكنك أن تستغله من وقتك , فهناك من لا يملك من الفراغ ما تملكه أنت الآن ويتمنى لو يشتري القليل , أو يزيد للساعة بضع ساعات , لا الكثير .

الجمعة، 12 يوليو، 2013

المدرسة ... مكان للإبداع ﻻ مصنع الات .

ونحن صغار كنا نعتبر المدرسة مكان نجتمع فيه لنلعب في الوقت الذي يسمى فسحة , فكبرنا قليلا وتضيقت تلك الفسحة فأصبحنا نبحث عن ثقوب في جدار القسم لنشم نسيم الحرية , من هذا السجن التعيس , انطلقنا إلى الإعدادية فكنا نقنع انفسنا أننا كبرنا الآن وعلينا فقط أن نقنع بالألعاب المقننة التي تدخل ضمن الألعاب التي تبرمجها الإعدادية سواء تعلق الأمر بالإعداديات العادية والتي تتوفر على داخلية ,
أما عندما نزل في رحاب الثانوية العامة , فوجدنا إن الحراس اكثر من التلاميذ وان القيود والسلاسل أكثر من الأقلام والشموع رغم تلك العبارات المشهورة التي تكتب على الجدران "ﻻ تلعن الظلام ولكن اشعل شمعة" إلى ما دون ذلك  , وأن العلم الذي نأخد هو علم "المونينكس" ﻻ اقل ولا أكثر فقط لكي تمر تلك 300 يوم دون رجعة فعبارة الأستاد مشهورة "مخلص مخلص شوف نتا اش غادي تدير" المهم الى ما دون دلك من العبارات المستفزة .
من قرأ الإبتدائي الى الإ عدادي فقد اخد علمه كاملا و كمل الفرض ومن زاد عن ذلك طمعا , فإنما يبدر ايامه سدى و ﻻ بأس ان ان تتم لكن ﻻ تجعله منبع العلم وحده ,
وهذا ما فهمته عندما انتقلنا انتقالا كاملا الى الجامعة في دورة حياة دراسية تولد  في الإبتدائي , وتموت موتا بطيئا في الجامعة , فإن لم تقتلك نفسك قتلوك ,
نعم لم نفهم هذا النظام الذي وضعنا فيه انفسنا لمدة 16 عاما , إلا عندما وصلنا إلى الجامعة فقرأنا الكثير عن النظام التعليمي في العالم وعن دور المؤسسة التعليمية فوجدناها مجرد أداة اخرى لإعادة إنتاج نفس الأنماط من البشر ,"لهذا لا نتقدم أبدا , فالإبداع الذي نولد به , ﻻ تبقى معنا فقد لأنه تمت قولبتنا على نفس الشكل في المدرسة , أنت تشبه طبقتك وﻻ مفر من ذلك إلا إذا كانت عندك بعض الموارد واستثمرتها على نفسك" , ولذلك نجد بعض المفكرين العالمين يدعون إلى هدم المؤسسة التعليمية والرجوع الى مكان عليه التعليم سابقا يعني بدون مؤسسة يتحكم فيها النظام السياسي او الاقتصادي , بل يجب ان تعكس المجتمع بدون تتدخل فيها ايديلوجية ما , بل فقط اعطاء الفرصة للابن من اجل الابداع واثبات الذات.
فما رأيك أنت؟

الخميس، 11 يوليو، 2013

الفضيلة

عندما كنت صغيرا جدا قرأت الكثير لمصطفى المنفلوطي , وأكثر ما شدني في كتاباته هو تحدثه عن الأخلاق , فيتحدث تارة عن الشجاعة , وتارة عن الصدق أو الإثار , وأكثر ما أتذكر وبقي في ذاكرتي تحدثه عن الفضيلة , ما الفضيلة ؟ لما توجد أصلا الفضيلة ؟ وما دورها في حياه الإنسان هذا طبعا إن بقي لها أي دور .
إذا كانت هذه القيمة الأخلاقية مهمة إلى هاته الدرجة لكي يعطيها كاتب مرموق كالمنفلوطي جل وقته ليشرحها , فلما لا نبحث نحن عنها لتطبيقها في حياتنا هاته , فحق نحتاج إلى الفضيلة في كل أمورنا .

الأربعاء، 10 يوليو، 2013

بداية عام جديد

اليوم يوم بداية عام جديد من حياتي , أتمنى أن يمر بألف خير و خير , وأتمنى أن أحقق في هدا العام المقبل الكثير من أحلامي وأمالي , وأن ﻻ ينتهي العام الجديد قبل أن اعمل ما أحب لا ما أكره , والسلام عليكم . هذا أخر ما أريد أن أن أقوله قبل أن يبدأ هدا العام الجديد , لكي تصبح هاته الكلمات مفتاحا للدرب الذي يجب أن يتبع بداية كل عام ,  شهر رمضان مبارك سعيد .

الثلاثاء، 9 يوليو، 2013

مريضنا معندو باس

كما أن هناك العديد من الحوليات ستحدث عن رمضان الكريم , فأنا كمسلم من القلعة الغربية للإسلام أوجها أجمل واعطر التحايا و التبريكات لجميع سكان العالم بمناسبة بداية هذا الشهر الكريم . و غفر الله لنا وإياكم جميع ذنوبنا في هذا الشهر العظيم .
كما العادة , وكما جميع السنوات الماضية , فإن بداية هذا الشهر العظيم يعني القيام ببعض الطقوس التي يتم بها استقبال هذا الشهر , منها الاغتسال والحضور إلى المسجد جماعة , ومن أجمل الطقوس هو قص الشعر , وعندما نتحدث عن قص الشعر نتحدث عن حلاق الحي , حي يجتمع الكثير من الناس للحلاقة بغية استقبال هذا الشهر العظيم , وتعرفون انه عندما يجتمع العديد من الناس وطاقتهم الإجابية كبيرة , ومعنوياتهم مرتفعة جراء ما ينتظرونه غدا , فإن الأحاديث تكون لذيذة المذاق , سريعة الوصول إلى السمع رغم اختلاف الأذواق ,لها من السحر ما فاق أحكام الجدات و الأجداد السباق , ومن افضل اللحظات التي رأيتها اليوم وما سمعتها من أحد , أن رجلا محبا لاستماع هاته الأحاديث أتى إلينا بينما كنت احلق "شعري ليس التحليق مع الطيور أو قل كليهما لا يهم" أخذ كرسيا وقعد بيننا وأخد يستمع , فترك ابنه في الشاحنة التي أوقفها غير بعيد منا , وبينما كنا نتحدث عن بعض الأمور ذكر احد الحضور ولده , وقال له "أين تركته " قال "تركته في الشاحنة" و في هاته الأثناء أستيقظ الطفل , وضرب بجبهته مزمار الشاحنة بينما كانت بعض النساء يمشين بجانبها , ولأن الصغير كان مخلوعا من ترك أبيه له , فقد بقي على المزمار مدة كافية لكي يخفن هؤلاء النسوة , فكانت بذلك هاته لقطة الأسبوع , تسبب فيها طفل مخلوع "ليس مخلوعا , حتى وان كان مخلوعا فإن خلعه سيكون من كرسي الشاحنة لا أقل ولا أكثر . أٌو مريضنا معندو باس " . 

الاثنين، 8 يوليو، 2013

أمام بيتنا ساحة .

أمام بيتنا , ساحة , وهاته الساحة يلعب فيها الأطفال في أوقات فراغهم , عادة يلعب فيها الكثير من الأطفال , اغلبهم أن لم اقل كلهم ينتمون إلى السلك الابتدائي , أي ان اكبرهم  ﻻ يتجاوز الــ 14 سنة .
كما ان الغالبية العظمى منهم ﻻ تسمح لهم امهاتهم البقاء في الشوارع , فقمن بسن قانون "نداء المؤذن الى صلاة المغرب , جرس الدخول الى البيت" بالطبع فكما ان هناك في المجتمع امهات متسلطات وقاسيات وذلك من أجل تربية ابناءهن هناك امهات متهاترات , متهاونات في تأذية واجباتهن , لكن الحادثة التي سأسردها اليوم يعتبر الكل فيها جانيا , نعم فان هذه السياسة لا تطبق على البعض من الأطفال , فأحيانا بل في غالب الأحيان اجد ان هناك من الأطفال من هو خارج البيت الى ان يؤذن المؤذن للعشاء , بل واكثر , وبما أن المؤذن قد اذن , أثارت نفسي وبدون سبب ان تطل من النافذة المقابلة على الساحة , للأعرف سبب الضجيج واغلقها , فنسمات البرد تدخل منها , فإذ بي ارى مشهد ان احد الكبار يعني شخصا في 40 او 50 يصرفق أحد الاطفال , لن اقول بدون سبب لكوني لم أرى الحادثة من الأول , ولكن ﻻبد ان يكون هناك سبب ما ولو كان واهيا , ولكن انا في رأيي ليست تلك هي الطريقة التي يتعامل بها الناس مع الاطفال , فلو ان الطفل طفله . ﻻ يجب ابدا ان يصرفقه امام اصحابه , بل وﻻ يحق له ان يؤدبه بتلك الطريقة اﻻ فيي حالة واحدة وهي التعنت المطلق . ﻻ اكثر ولا اقل
لو كنت مكاني ورأيت مثل ما رأيت ما سيكون رد فعلك ؟

الأحد، 7 يوليو، 2013

مشروع جماعي .

لم افعل الكثير , لم اعمل شيئا , يحتاج إلى المناقشة , لكن كنت افكر و هذا هو المفروض أن اعمله , نعم فكرت في انه لم يبقى شئ لليوم 12 من هذا الشهر  وعلي أن أقوم بالاستعداد لمشروع "تعلم اللغة الألمانية "  رغم أن الذين قام بالتسجيل فقط اربعه متطوعين إلا أننا سنحاول إنجاح هذا المشروع بالطبع ,
وهو أصلا مهمته هو أن نحاول تعلم بعض الأساسيات في اللغة الألمانية , ومشاركة كل ما نتوصل إليه خلال الأيام , من 12 يوليوز إلى 12 من غشت , مشروع تعلم اللغة الألمانية
انضم الينا , انضموا , انضموا .

السبت، 6 يوليو، 2013

تفاءل , فقليل من الضوء يكفي .

وأنا اليوم بعد الانتهاء من جميع الامتحانات أصبحت اشعر بالحرية في اختيار بعض الألوان التي سأقرأها من كتب , إن اختار متى استيقظ , يعني ﻻبأس إن تأخرت قليلا في الاستيقاظ فلأحد سيحاسبني اليوم , نعم كما . إن ميادين مصر تنادي بالحرية طيلة أيام الأسبوع و العام , إن تلك النَفَس التي استنشقوها ,قد استنشقتها اليوم رغم بعد المسافات بين الشرق والغرب , إنني تنفستها في لوحة تلفزيونية صورية ستستمر مدة 365 يوما كتحدي , في قمة التحديات التي عرفتها البشرية , إن هاته اللوحة الزيتية الملونة بألوان مشرقة في قلب شاشة بين جميع  الألوان الباردة برودة الماء أيام الشتاء لهو ما يدفعني إلى تطلع المستقبل يوما بعد يوم , تكفينا نافدة واحدة مشرقة لكي نتفاءل كثيرا . تفاءل فإن الطفل الذي بداخلك يحب التفاءل .

الجمعة، 5 يوليو، 2013

رحيل يوم متواضع.

انتهى الملتقى , وكلٌ رحل . لكن يبقى الفكر فكر اللقاء و معاودة اللقاء مرة اخرى , أنا استفدت كثيرا من الأخوان المدونين والصحفيين , كل اناء بما ينضخ , واتمنى من كل قلبي ان ينضخ بمزيد و مزيد من الفعاليات الفكرية .

اليوم كان مميزا بل بالاخص متواضعا جدا . كيف تمر ايام الجمعة في حياتك انت ؟

الخميس، 4 يوليو، 2013

تصرفات راقية

 كم اكون سعيدا عندما ارى بعض التصرفات في الحافلة , تصرفات تدل على ان هناك من الناس من هو واع ,طريقة التي يجب بها ان تمر الحياة بين الناس , فهاهو شاب يجلس في الكرسي الخلفي مبتعدا عن الزحام اكثر ما يمكن ليسرق عض الكلمات من كتاب قد يفهم فيه شيئا اوﻻ يفهم و لكن المهم هو انه لم يخشى فتحه , وهناك في الكراسي الامامية تحدث تراجيدية لم تشاهد من قبل في اي من المسارح العالمية , شاب يقف ويترك كرسيه الذي خاض معركة "الزحام" من اجل الحصول عليه لامرأة تدخل متأخرة متشبتتا بيد طفل واخر في ظهرها , ولكنها لا تأخد الكرسي خاصة عندما رأت شيخا هرما , واقفا , ترتجف رجلاها , فتناديه و تعطيه الكرسي , فيرفض جملة وتفصيلا لا ليس لانه ﻻ يستحقه فهو اولى به من اي شخص اخر لكن لان تلك الام تملك ابناء , فلهؤلاء الثلاثة القدسية التي لايملكها اي احد في تلك الحافلة , وبعد مدة قصيرة جدا سيترك رجل كهل في 30 الى 40 سنة مكانه لذلك الرجل الكهل الشهم .

الأربعاء، 3 يوليو، 2013

فوبيا , اثنان مقابل واحد

اليوم اندهشت كثيرا لسرعة الأحداث في العالم  , في ظرف 48 ساعة انقلبت دولة عربية تسمى مصر العظيمة اسفلها عاليها . اصبحت كل المعادلات ذات غير فائدة .
ﻻ شئ يذكر وفي الاخير اصبحت فقط متفرجا إن الأمر عصي على الفهم "لي فهم شي حاجة افهمني الإخوان راني ماهمتش أي حاجة "  الصراحة تقال .
هناك الكثير من الافكار التي احاول ان افهمها الان في العقلية الشمال أفريقية ككل , لكن بدون جدوى .
هل هذه مجرد فوبيا تقليد الأعمى , أم حقا انه تحد بين الدول في الوصول إلى سراب الديمو ـــ قرا ـــ طيا

الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

يوم كالقهوة مر اوله و حلو نهايته

اليوم حقا كان متعبا لكنه جميل بل رائع الى ابعد الحدود , انه رائع ان تلتقي اصدقاء كنت تعرفهم فقط على الشبكة , اين في مجتمع للثقافة ... لا في مكان اخر غير ذلك . انهم حقا ناشرون للفكر الشريف .
انه حقا رائع لكوني لم اكد اجد مكان اللقاء و الملتقى الا بشق الانفس.
حقا انه رائع , لانني غلبت نفسي مرة اخرى , و تجاوزت كل الحدود , بأن التزمت بقبول دعوة صديق ولم اتخلف .
انه حقا يوم رائع بكل ما مررت به من "مرورية" انه يوم اشبه ما يكون بالقهوة المرة من النظر حلوة على اللسان اثناء التذوق .

وادعوا الجميع ان يحضر معنا ورشة من اجل تعلم انشاء موقعه الالكتروني . حيث ستكون الدورة اكثر من مميزة يوم الجمعة  .ابتداءا من  10 صباحا بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير ENCG اكادير في اطار فعاليات ملتقى نبراس الشباب الدولي .  في دورته الرابعة تحت شعار “من أجل إعلام شبابي مهني” وللاطلاع على كامل البرنامج , يمكنكم الاطلاع عليه هنا
البرنامج الكامل للدورة

الأحد، 30 يونيو، 2013

لما الرقم 88 بالضبط ؟

أنا وعدتكم إنني في اليوم الأول من كتابة الحوليات  إنني سأشرح لكم لما اخترت  الرقم 88 ليكون عنوانا ورابطا لمدونة الحوليات الخاصة بي , فقط لأنني في مجموعة من المناسبات اعتبر أن الرقم 88 رقم حظ بالنسبة لي ,  فكثيرا ما كنت متفائل به كرمز للأمل ﻻ اقل وﻻ اكثر , انه احد رموزي الخاصة ولو كانت عندي طريقة لامتلاكه من بين الأرقام لوضعت مذكرة تحفظ عليه , و لكن  الأفضل له أن يكون حرا كما الآن .

السبت، 15 يونيو، 2013

البداية دائما صعبة

البداية صعبة دائمة ﻻ مجال لبدء ان لم نكن مدججين بالسلاح و السلاح انواع كثيرة منها الحاد و غير الحاد . منها الظاهر ومنها الخفي وأكثر العلم بالمعلومة او جهلها وقد سماه الاقدمون وحرصوا على تبيانه في عبارة مشهورة يحفظها الكبير والصغير ,الشباب والكهل , والعجوز فهي تقول "العلم نور والجهل عار" ورغم هذا فان العلم بالمعلومة ﻻ ينفك اﻻ ان يكون الشق الاول من الحرب . فكما ان الحرب استراتيجة ودهاء ثم قوة . فان " البداية " فن و عمل .
واظنني قد بدأتها اليوم بإنشاء مدونة "حوليات moussiac تحت رقم 88 ليس لانني سأكتب 88 حولية وسأتوقف ﻻ بطبيعة الحال بل سأحاول ان شاء الله ان ابقى معكم الى الرمق الاخير واقضي هاته 365 يوما مليئة بالاحداث المشوقة التي تستحق ان اكتبها في هاته الحوليات ان شاء الله .

اما عن سبب اختياري للرقم 88 لسوف يأتي ان شاء الله في الحولية الاولى يوم 1 يوليوز . تموز 2013

كما اود ان اشكر صاحب الفكرة على هاته البادرة الطيبة .  على فكرة فهو الى حد الان مجهول الهوية . وعليه ان يعرفنا بنفسه .