الأحد، 13 أكتوبر، 2013

قصة لغة ولسان .

سأهمس لكم سرا أنا لست عربي , أنا أعجمي .
لكنني أتقن العربية أكثر من زملائي الذين يقلون عن أنفسهم عرب .
أنا أعجمي في لساني و أمي لا تعرف العربية بتاتا ولكنني أتقنها , أتقنت حروفها بعد الخامسة من العمر تماما أو أقل من ذلك ببعض السنوات .

نحن نكن لها تقديسا ليس لأنها لغة الجنة أو القرآن أو غير ذلك .
فقط لأننا نحب إخواننا في الإسلام و لو كانوا يتعلمون الكورية أو غيرها لتعلمناها . و أذكر أنه كانت في الثانوية التي أدرس بها . حصص للغة الألمانية , فكنت أحضرها دائما رغم أنها ليست في المقرر فقط ﻷنني أحب أن أعرف ماذا يقول الألماني عندما يتحدث هل هو حقا يفكر مثلنا عندما يقول ich bin ...

حاولت مررا أن أتعلم اليابانية , الصينية و غيرها , كل واحدة تعلم فيها شيئا ما ولكن مع مرور الزمن لا أتذكره .
حاولت الكثير . لكنني لم أنسى يوما العربية لا أدري , رغم أن معظم أصدقائي وحتى الذين يدعون أن لهم صلة ما بعرب المشرق قد نسوها مع أول فرصة . إلا أنني لا أعرف لماذا إمتزجت بدمي .
حتى عرب المشرق اليوم نسو عربيتهم.

اليوم كنت أشاهد بعض القنوات العربية في اليوتيوب التي تتحدث عن الأمور الإجتماعية بطريقة كوميدية , وأنا أسمع الكلمات التي  يقولونها , إلا أنني في الأخير لم أفهم من لهجتهم تلك شيئا واحد "أرجوا أن يقوموا بعمل ترجمة كتابية على الفديو" .
هذا المساء بالضبط , كنت أتجول قليلا في الفايس الخاص بي , فوجدت مقطع فيديو لنشيد أطفال بلغتي , وهو جميل حقا لمن يود الإستماع له .

لا لإحتكار اللغة . مشروع جديد يجب أن يعمل به كل واحد منا , اللغة لم يلدها أبوك أو أمك , بل هي نتاج عالمي إنساني , لكل واحد الحق في أن يتكلم كيف يشاء وبالطريق التي يشاء , غير أنه يجب أن يحافظ على اللغة فاللغة ليست ملكه , بل ملكنا جميعا . ومن بعد تعلم لغة أي شخص أخر . "هذا كلام موجه للمتعصبين للغة"

فقط سيدي تخيل معي مرة أن الألماني لم يحافظ على لغته و أن البريطاني لم يحافظ على لغته , أن الجكجولوني لم يحافظ على لغته . هل ستجد لغة لتحاول أن تتعلمها .

ولكم واسع النظر . ههه :) يمكنك , أن تناقش الموضوع بوجهة نظرك , باللغة العربية الفصحى طبعا فأنا ديكتاتوري  فيما يخص التعليقات وأنا سكون سعيدا بالرد على كل تعليق و كل فكرة  ؟

مرة أخرى أنا لست متعصبا تجاه أي لغة , ما أكتبه هنا مجرد ثرثرة أرى أنها أفكار , وبالمناسبة أنا أقدر الإنسان في إنسانيته لا من لغته  +  نسيت أن أعطيكم رابط المشاهدة  هاهو الفيديو أسفله تذوقوا اللحن ههه.





إلى اللقاء إلى موعد أخر مع تدوينة أخرى .