الأربعاء، 31 يوليو، 2013

أننا في وهم .... أحلام

لهو الوهم بعينه أن تعتقد بأن أحلامك ستتحقق بسهولة
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أنك ستحصل على حقك بدون الدفاع عنه
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أن الناس كلهم شرفاء مثلك .
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أن لا قيمة لك .
لهو الوهم عينه , أن تعطي قيمة متساوية لكل الناس .
لهو الوهم بعينه , أن تعتقد أن هناك من سيدافع عنك إن لم تدافع عن نفسك .
إننا نعيش في زمن الأوهام , فالأحلام أصبحت موضة قديمة .
 

الثلاثاء، 30 يوليو، 2013

واقع و ... أحلام

يقولون لك
نتمى لك أحلاما سعيدة
ولما ﻻ يقولون نتمى لك واقعا جميلا
اتعرفون السبب , لأن الواقع إن كان سعيدا , فسيكون الذي تمنى لك سعادة الواقع "واقع شقي"
انفضوا الغبار عنكم , و استيقضوا من نومك , فمن يتمنى لك أحلاما سعيدة ما هو إلا شيطان , يريد أن يبقيك نائما أطول مدة ,
ولن يتمنوا لك واقعا رائعا حتى وإن أردت ذلك , فاصبر صبرا جميلا , واستيقظ "براكة من النعاس"
دائما هناك شئ غيير سليم , حتى و إن أعجبك قولهم .

ما رأيك أنت في وجهة نظري هاته ؟

الاثنين، 29 يوليو، 2013

ضياع الحياة

الحياة البسيطة أفضل أنواع الحياة , هي هاته الحياة التي نعيشها اليوم , بسيطة غير معقدة , نعم ليست معقدة مثلما نسمع عن حياة الناس في الراديو أو في بعض البرامج التلفازية .
انها مثل لعبة الداما , تخصص وقتك ومالك لجهد ما , فتجد في الأخير أنك لو قمت بالحركة الفلانية , لسبقت الوقت إلى هدفك و حلمك بدل تضياع الوقت الذي قمت به , لكن الأشقى أن ﻻ تدرك ذلك و تلعب إلى أن تخسر كل شئ .

وأنت في نظرك , ماذا تشبه الحياة ؟

الأحد، 28 يوليو، 2013

واحد من إثنين ... أحلام

الأحلام لا قوانين لها هكذا سمعت أوكذا خيل إلي ذات يوم , الكل يحلم و لكن الفرق فيما نحلم و طريقة حلمنا , فهناك من يحلم في اليقضة دون الحاجة إلى النوم , فيصير حلمه بذلك أقرب إلى الواقع منه إلى الحلم , وهناك منا من لا يحلم إلا في حالة إصيب بصدمة كهربائية تؤدي به إلى غيبوبة فيحلم أحلام البشر لا أحلامه هو , فيحلم بالعصافير الزرق , الحمر و غيرها , فينهض من حلمه وهو مازال في الغيبوبة لأن العصافير لم تكن تحلق عاليا بل كانت فريسة للحيات , هناك من يحلم و هناك من يرسم أحلامه بألوان بديعة سواء في اليقضة أو النوم .

أي واحد منهم أنت ؟

السبت، 27 يوليو، 2013

الحنين إلى وطن ... نوستالجيا

إننا نجد متعة لا توصف في الإستماع للأناشيد الوطنية .
ﻻ أعرف , ولكن لا أعرف إن كنتم تشعرون مثلي , ولكن كل نشيد وطني أستمع له أعتبره نشيط وطني
ربما لأننا حقا نحن إلى وطن أكبر من هذا الذي نعيش فيه .
هل تشعر بما أشعر به أم أنني وحدي من يشعر هكذا ؟

الجمعة، 26 يوليو، 2013

أم الجواهر

شعور جيد عندما تتحدث عن أشياء تذكرها في ماضيك .
عن أشياء جيدة لا تعافها نفسك ,
إنها الذاكرة .
تحدث عنها الكثير من المفكرين الذين أحبوا أن يصفوها بأنها جوهر الذات
وهي في حقيقة أم الجواهر

الخميس، 25 يوليو، 2013

كيف يمكنك أن تتخيل .... نوستالجيا

لا أعرف الكثير عن الذكريات التي يجب أن أتحدث عنها ولكن سأختار واحدة لكم و لكنها قريبة نوعا ما ليست بالقديمة جدا ولا بالحديثة جدا .
في يوم من الأيام سألتنا أستاذة كانت تدرسنا عن أن نتخيل شيئا ما , ﻻ أذكر ما هو بالضبط ولكنه يتعلق "المجينايشين" , وهكذا سكت كل من في القسم , نعم لم يتحدث أحد , بل قل لم يستطع أحد أن يتخيل ,
فقالت لنا بعد مضي خمسة أو عشر دقائق , إنكم ﻻ تقدرون أن تتخيلوا , كيف لكم أن تكونوا كتابا و مفكرين , فأردت أن أجيبها طبعا , ولكن لم يكن فيّ أيّ تشوقٍ لنوع من الجدال السخيف , فأسررت في نفسي ما كنت سأقوله:
"كيف يمكن لنا أن نتخيل , والمكتبة في مؤسساتنا  لا تفتح اﻻ قليلا هذا إن وجدت أصلا ,
كيف نتخيل والكتب  تبرع لنا بها محسنون  ,
كيف نتخيل وليس هناك أمين عام للمكتبة  هذا إن وجدت ,
كيف لنا أن نتخيل وكل الرسومات الكرتونية التي تفرجنا فيها منذ نعومة أظافرنا مترجمة , بل أكثرها غير مترجم , ولا وجود لكرتونات صنعها مبدعينا السابقون , وإن وجدت لا تعرض .
كيف نتخيل وكل من تخيل شيئا خبيثا في نظر الأخر قبر رأيه و أعدم خياله .
كيف نتخيل , ونحن في مجتمع يصبح في الخيال حراما , لأن الواقع يفرض علينا ...... أشياء أخرى .
كيف نتخيل وأغلب من في القسم , إمتهن مهنة قبل سن الخامسة عشر من عمره , إن لم يجد فهمه ليس الدارسة بل إيجاد تلك المهنة .
كيف نتخيل يا أستاذة و دولنا  بهذا الشكل , فساد في فساد وإذا أن أردت أن تتخيل  دولة ليس فيها فساد قالوا أفلاطون يتمشى بيننا يدعوا للمدينة الفاضلة  , أبعدوه عن الفلسفة فقد يصبح ملحدا .
كيف وكيف وكيف
كيف يمكنك أنت أن تتخيل

الأربعاء، 24 يوليو، 2013

كل شئ مختلف الآن .

نوستالجيا : تذكر بعض الأشياء الصغيرة التي ﻻ نتذكرها عادة . في الأيام العادية .
نعم هل تذكر إستخدام برنامج msn للقيام بمحادثة , هل تذكر الشكل القديم للهوتمايل , و الياهو و كذلك الشكل القديم لجوجل , وغيرها . أن تتذكر شيئا قديما لهو أمر يشعرك برهبة وقشعريرة , ﻻ مثيل لها
من يتذكر منكم الشكل القديم , للفايسبوك , وبعد أقل من أربع سنوات ستعتبرون مدونتي هاته قديمة .
فكل حاجة تصبح قديمة عندما تحتل حاجة بديلة مكانها سواء كانت جيدة أم سيئة المهم قبول الناس لها من عدمه .
هكذا كنت قبل خمس سنوات , كل شئ عندي في عالم الأنترنيت جديد , لكن الأن كل شئ مختلف .
وأنت ؟

الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

لك ماضي تشعر به .... نوستالجيا

كم تفرح عندما تلتقي أحدا ما من ماضيك , تستشعر إهتامه إتجاهك , تعرف أنه لم , ينساك رغم تلك السنون الطويلة , ربما في نظرك , انت , كم تعشق نفسك حين تتأمل في ذلك الماضي , تتأمل مره وحلوه , في تلك اللحظة بالذات كل شئ يصبح حلوا , ليس لانه ليس في حياتك مر بل لأنه في تلك اللحظة بالضبط تستشعر أنك ما زلت موجودا أن لك ماضي .
من منكم يشعر مثلي ؟

الاثنين، 22 يوليو، 2013

صورة و ذكرى ... نوستالجيا

من يتذكر منا الصور الجماعية التي كنا نقيم لها مهرجانا في الابتدائي , نعم عندما يأتي ذلك اليوم , اليوم الذي يأتي فيه المصور لكي يصورنا , كانت تعم الاحتفالات .  في جميع أرجاء المدرسة الابتدائية , بل وعلى جميع مستويات المدرسة , الكل يلبس لباسا جديدا ,كل على قدر استطاعته , لكن كل واحد عنده شوق إلى الصورة التي ستلخص ذكريات عام كامل من حياته , وعندما أخدنا الشهادة , تركنا معها كل ذكرياتنا في تلك الأقسام البالية , التي تشبه بعض صالات القصور في أروبا في العهود الغابرة , مظلمة و لكنها مكان لتعلم الأخلاق والأدب , المهم تعلمنا شيئا , واحتفظنا بالنزر القليل .
كم نشتاق إلى هؤلاء الموجودون في تلك الصور , رغم أننا لا نتذكر أسماءهم , فقط لأننا فضوليون . ونحب أن نعرف قصة كل إنسان له علاقة ولو كانت بسيطة , فقط لحب المعرفة .

وأنت هل تحب أن تعيش مثل هاته اللحظات ؟

الأحد، 21 يوليو، 2013

كل تدوينة وراءها حكاية ... نوستالجيا

اليوم عرفت ما هي النوستالجيا ,
إنها دلك الشوق والحنين الى الأزمنة الغابرة , إنها دلك التربص الزهري في قلوب الناس حول الذكريات الماضية , إنها حقا وقود الإستمرار نحو المستقبل .
تذكرت اليوم يوم كتبت أول تدوينة لي في الأنترنيت قبل عامين , لو رجعت لها الأن , لم تكن دا قيمة جمالية , لن تكن بالمعاير الحالية في نظري لطريقة كتابة تدوينة  .
لكنها تبقى تجربة جريئة , و حكاية أزلية لأول خطوة قمت بها لكي أكون معكم هنا , وأتحدث معكم عن التدوينة الأولى .
حنين وشوق إلى الشعور الذي شعرت به أنداك وأنا أضغط على زر الإرسال , شوقي الأن وإعجابي من نفسي عندما رردت على أول تعليق عليها , لم أعرف ما سأقول لكنني شكرته في الأخير .
كل واحد منكم عاش نفس التجربة , كل واحد كان عنده نفس الشوق أنداك والحنين إليها , ككلم حقا  مجانين , و نحن الأن في نوستالجيا ,

هل عشت حقا نفس التجربة , مؤكد أنك عشتها , بإمكانك أن تسرد لنا حكايتك مع أول تدوينة في التعليقات , وأنا حقا متشوق إلى سماع حكايتكم , فكل تدوينة وراءها حكاية .

السبت، 20 يوليو، 2013

اختفى كل شئ

عندما كنا صغيرا , كنا حقا مشاغبين إلى أبعد الحدود ,
كل واحد منا كان له شغب أجمل في نظره من شغب الجميع , بل إننا عنما كنا نتلتقي في مناسبة كان نتفاخر بذلك الشغب , بطريقة سردية ممتعة , فواحد يحكي حكايته مع الفقيه أو المعلم , كيف أنه أخافه ليلة البارحة هو و زملاؤه . و واحد يحكي قصته مع حارس الغابة , وكيف أنه أمسك به وهو يصطاد سنجابا  أو أرنب غابة , المهم الكل يحكي , ومن لا قصة له يحكي قصة شخص ما ويضيف عليها الأنا , المهم أن لا يبقى بدون قصة في هذا الحفل العظيم .
وعندما كبرنا إختفت كل تلك القصص واختفى الجمع العظيم كما اختفت تلك النظرة في عيوننا كما اختفى كل شئ جميل . 

الجمعة، 19 يوليو، 2013

الكسل و الخمول .... سلسلة روحانيات

اليوم الجمعة باركه الله لنا ولكم و لجميع المسلمين , وشفع الله لنا فيه ما تقدم من ذنبنا و ما تأخر إن شاء الله.
اليوم أردت ان أتحدثه عن الخمول والكسل في رمضان وسائر الأيام .
نعم يحدث أن بعض ناس , ﻻ يجدون أنفسهم في رمضان , ستسألني كيف أنهم ﻻ يجدون أنفسهم ؟
نعم إنهم لا يملكون هدفا في رمضان أو في غيره من الشهور الأخرى , فقط يأكلون ويشربون , "يعيشون كما تعيش الأنعام" ﻻ يفكر , ولم يفكر يوما من الأيام أن يقول لنفسه , سأعمل هذا , و سأقوم بهذا , لكي اصل إلى هدفي , نعم وإن قالها في نفسه لا يضع لها جدول تطبيق فيطبقها , كما حلم بها , فقط أضغاط أحلام ,
قل سأفعل و توكل على الله وافعل , هذا أخر ما أردت أن أتكلم عنه . "#_نصيحة مني".
*على فكرة أن هذا يوم الجمعة "عن ماذا تحدث إمام حيكم في خطبة اليوم؟"

الخميس، 18 يوليو، 2013

أغلق هاتفك .... ضمن سلسلة روحانيات

عندما تدخل إلى المسجد ...
لابد و أن ترى المصلين يسجدون ويركعون , منظر جميل ورائع , طبعا من البديهي أن تشاهد ما قلته لك الآن , اﻻ في حالة دخلت مسجدا مهجورا في دولة غربية مثلا ....
نعم عندما تدخل إلى المسجد يا عزيزي يسترعي إنتباهك , الملصقات التي تلصق على الجدار المقابل للباب مباشرة , ومن بين لمنشورات التي ستسرعي إنتباهك أكثر هي منشور هاتف جوال مكتوب تحته "أغلقوا هواتفكم يرحمكم الله" أو أي شئ من هذا القبيل , نعم فقد تعب الفقيه منذ مدة بعيدة من تكرار هذا الكلام على المنبر في مناسبة , أو بدونها .
فلا يعقل أخي أن تدخل إلى بيت الله تريد الإتصال به عبر الصلاة , وبينما أنت في الركعة الثانية . إذ يتصل بك أحد , ليقطع عنك ذلك الخشوع , ويقطعه عن جيرانك في الصلاة .
ﻻ يعقل أخي , أن تدخل إلى بيت الله و أنت نس أن الهاتف في جيبك , وأن رنته مزعجة , فمن منك يجب أن يسمع صوت "هيفاء" مثلا  وهو  يصلي صلاة الظهر .
ﻻ يعقل أن تكره الناس على سماع ما لا يحبون .
جرى مرة أننا كنا في مدرج في الجامعة عند أستاذ , ربما كان لسانه يسبقه أكثر من مرة , وﻻ يفكر فيما سيقوله إلا بعد أن يقوله , دخلنا وبعد نصف ساعة رن هاتف أحد الزميلات التي لا أعرفها بل قل لا يعرفها معظم من في المدرج , رن هاتفها , فأجابها الأستاذ "أطفئ عنا ذلك المشقوف فلا أحد يحب سماع ذوقك السئ في إختيار رنة الهاتف " وهذا طبعا بالدارجة المغربية , فضحك عليها من في المدرج , و بعد خمس دقائق , جمعت لوازمها و خرجت . ربما لإحساسها بالخطأ الفظيع بعد أن نهرها الأستاذ بتلك الطريقة ,
لا بأس , ولكن عليها أن نشعر نحن كذلك بنفس الخطأ الفظيع عندما ننسى هواتفنا غير مغلقة , أو فقط في الوضع الصامت عندما نتجه إلى أداء الصلوات في بيت الله.

الأربعاء، 17 يوليو، 2013

في رمضان ... ضمن سلسلة روحانيات

فقط في رمضان,
تشتم ازكى الروائح , يسلم عليك الغادي والرائع , الأطفال لا يخرجون من بيوتهم اﻻ في الليل , تتحول حياة الناس من نهار وضاء الى ليل فيه ضياء , ضياء القمر ونور العبادة ,
ما أن يطلع النهار حتى يختفي الجمع الغفير الذي كان ليلة أمس في الشوارع وتختفي معه الروائح الزكية ويختفي كل شئ .

الثلاثاء، 16 يوليو، 2013

روحانيات ... وقفة عند صلاة التراويح

أكتب هاته ألتدوينه مرة ثم أمسحها مرة أخرى , لا أدري كيف سأكتبها لكن , لا بأس أن أكتب اليوم عن طقس من الطقوس لا يحدث إلا في رمضان , ما إن يبدأ رمضان حتى يبدأ هذا الطقس , إنه ليس غريبا على أي من المسلمين اليوم , إنها التراويح يا عباد الله , إن التراويح سنها الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يصلها إلا بعض مرات قليلة جماعة , وأنها لم تكن في عهد أبي بكر  , بل في عهد عمر ثاني الخلفاء الراشدين رضي الله عنهما حيث جمع لها عمر رضوان الله عليه الناس فأقاموها جماعة ,
هي تعتبر سنة ولها أجر عظيم.
رغم كونها سنة أرى بعض الأشخاص الذين , يعتبرونها واجبا لا مفر منه , أن لم يصلها نقص شئ منه , ﻻ يا سيدي عندما تشعر بأنك تعب , فتوقف , لا أحد سيسألك لما توقفت , عندما تشعر انك قادر مجددا , تابع لا أحد عنده الحق ليمنعك , فقد لا تحمل لنفسك ما لا طاقة لك به , فان الدين يسر ,و ليس عسرا علينا , عندما ترتجف يداك أو رجلاك من الوقوف فهذه دلالة على أن تتوقف عن الأداء وتجلس قليلا حتى ترتاح , بالإضافة إلى كل هذا يمكنك أن تصلي فقط , العدد الذي تحب أن تصليه , إنها سنة تقربك إلى الله , لا عقوبة تعذب بها نفسك . 

الاثنين، 15 يوليو، 2013

قصة ... بنت وردان

اليوم وكغير العادة , سبقت الوقت قليلا إلى المسجد , كي أصلي العشاء , إضافة إلى التراويح , وفي طريق صادفني أمر غريب , نعم فأنا كالعادة لا يفارق بصري موضع قدمي وﻻ أنظر إلى الأفق كثيرا , عادة ورثها منذ صغري , كنت أحدر عيناي في الطريق , فإذ بي أشاهد صرصورا يحاول أن يعبر الطريق , فيسابق الرياح من أجل  بلوغ غايته , لسوء حظه أن ترك دراجة نارية تمر , ولسوء حظه كذلك أن أعطاه الله امتياز صغر حجمه , نعم فقد توقف لها ظنا منه أنه ناج , من ضررها , متق من شرها , فطبق جميع ما جاء في قوانين البشر و الحيوان , من إرشادات ونصائح عند قطع الشارع نحو الجهة المقبلة , لكن و لكل أسف فقد جاءته الضربة حيث لم يدري وترك صاحب الدراجة كل الطريق أمامه ومر على رأس الصرصور الصغير دون أن يشعر أو أنه ﻻ يدري , فرغم هاته الحادثة الشنيعة التي حدثت  في أحد أزقة مدينة  متوسطة السكان , فإنها لم تسترعي انتباه أحد , و لم تجتمع حولها حلقة من أي نوع , كيفما جرت العادة في مثل هاته الحوادث , فقط صمت رهيب , وضجة بعض الأطفال هنا هناك , يلعبون الغميضة , نهض الصرصور بعد أن تأكد أنه لن يحصل على أي جنازة لائقة , و لا على أي رعاية مناسبة , سواء من الدولة أو من غيرها , فحقا كم تشبه العديد منا .
هذا ما جل في خاطري وقد مرت تلك اللحظة كما يمر وميض البرق في سماء ليلة ضلماء , فيصبح لها ضياء , هكذا فكرت حقا في هاته المخلوقات الضعيفة إنهم يقولون أنهم عاشوا منذ عهد الديناصورات , وعايشوا القروش الضخمة والحيوانات الهائلة , فلم يبقى من كل ذلك إلا هم , وقالوا بإن البشر لو افنوا حياتهم بالقنابل النووية ,فإن هاته المخلوقات ستبقى , لتحكي للجنس القادم بعدهم , حكاية جنس ظالم , فوضي , بجميع نقطه الصغيرة , وسيبدأونها دائما بالجملة التالي : " كانوا يصفوننا باللصوص , وها هم اليوم أفنو حياتهم , ولم يتركوا أي نصوص , إنهم حقا لصوص حياة غيرهم , لم يكتفوا بجنسهم , بل دمروا الكوكب , هكذا يا أعزائي كانت قصتهم " .
نعم تساءلت في تلك اللحظة , لما لا تموت هاته الحيوانات القبيحة حتى وإن مرت عليها دراجة نارية ك"موتوبيكان" ,  لما لا تكون مثل حشرة اليوم الواحد "mayfly" , تولد في الصباح وتموت في المساء , هل لها أي نفع في هذا الكوكب , هل لنا نحن فائدة ما , نعم هناك فوائد لها رغم أننا لا نستشعرها , :) يمكنك أن تقرأ عن بنات وردان .

الأحد، 14 يوليو، 2013

الحياة ... أفعالك من تميزك

البارحة تحدثثت عن الوقت الذي هو بطبيعة الحال جزء من الحياة .
نعم اليوم سأتحدث عن الحياة . ما هي الحياة ؟
الحياة يا أخي و أختاه هي مجموعة من الأفعال تتكرر . لكن هاته الأفعال كيف يجب أن ؟
كي نعرف كيف يجب أن تكون . علينا أن نستحضر كيف يجب ألا تكون .
نعم , ﻻ يجب أن تكون حياتك نوم , استيقاظ , روتين عمل , أكل وشرب , ثم تكرر نفس الأفعال لمدة  365 يوم , بل هناك من يكرر أشياء أخرى معها ولايبدع ولو مرة في حياته , فقط نفس الأفعال , نفس الأعمال بل وحتى نفس اﻷقوال , نفس الجار , نفس تحية الصباح , نفس قهوة السادة في الصباح .
أبدا حاول ألا تكون حياتك هكذا , زر صديقا , اقرأ كتابا , أكتب قصيدة , أحلم , البس  جديدا , أكل جيدا , أرسم لوحة , اختر هدية , أرسل رسالة , المهم حاول ان يكون يومك هذا ﻻ يشبه البارحة ولن يشبه الغد .
كن مميزا .
           فقط حاول أن تكون نفسك لا غيرك

السبت، 13 يوليو، 2013

إدارة الوقت ...سبيل للنجاح

نصيحة مني إليك : نظم  وقتك , نظم وقتك .
فالوقت هو كل شئ بالنسبة لي
تصور ان في اليوم بضع ساعات فقط 24 ساعة
او انها اقل بقليل , لكننا عندما نكون في أوجنا فإننا نشعر بأنهاا قليلة , ألم تشعر بهذا من قبل ,
هناك من يضيع وقته في النوم , و ﻻ يفعل شيئا , لكن هناك في المقابل من يستثمر وقته في عمل شئ ينفعه . فالثروة ليست فقط المال المادي بل هناك أموال ﻻ نراها لكنها أفضل من المال المادي .
ومعظم رجالات العالم لم يصنعوا ثروتهم بفعل مواردهم المالية , فهناك منهم من كانت بداياته بالمعارف , يعني الأشخاص الذين يعرفهم , ومنهم حقا من بدأ بالمعارف . والعلوم التي تعلمها او وهبها و أجادها مثل فن الخطابة مثلا . بل الكثير من هذا , فستغل ما يمكنك أن تستغله من وقتك , فهناك من لا يملك من الفراغ ما تملكه أنت الآن ويتمنى لو يشتري القليل , أو يزيد للساعة بضع ساعات , لا الكثير .

الجمعة، 12 يوليو، 2013

المدرسة ... مكان للإبداع ﻻ مصنع الات .

ونحن صغار كنا نعتبر المدرسة مكان نجتمع فيه لنلعب في الوقت الذي يسمى فسحة , فكبرنا قليلا وتضيقت تلك الفسحة فأصبحنا نبحث عن ثقوب في جدار القسم لنشم نسيم الحرية , من هذا السجن التعيس , انطلقنا إلى الإعدادية فكنا نقنع انفسنا أننا كبرنا الآن وعلينا فقط أن نقنع بالألعاب المقننة التي تدخل ضمن الألعاب التي تبرمجها الإعدادية سواء تعلق الأمر بالإعداديات العادية والتي تتوفر على داخلية ,
أما عندما نزل في رحاب الثانوية العامة , فوجدنا إن الحراس اكثر من التلاميذ وان القيود والسلاسل أكثر من الأقلام والشموع رغم تلك العبارات المشهورة التي تكتب على الجدران "ﻻ تلعن الظلام ولكن اشعل شمعة" إلى ما دون ذلك  , وأن العلم الذي نأخد هو علم "المونينكس" ﻻ اقل ولا أكثر فقط لكي تمر تلك 300 يوم دون رجعة فعبارة الأستاد مشهورة "مخلص مخلص شوف نتا اش غادي تدير" المهم الى ما دون دلك من العبارات المستفزة .
من قرأ الإبتدائي الى الإ عدادي فقد اخد علمه كاملا و كمل الفرض ومن زاد عن ذلك طمعا , فإنما يبدر ايامه سدى و ﻻ بأس ان ان تتم لكن ﻻ تجعله منبع العلم وحده ,
وهذا ما فهمته عندما انتقلنا انتقالا كاملا الى الجامعة في دورة حياة دراسية تولد  في الإبتدائي , وتموت موتا بطيئا في الجامعة , فإن لم تقتلك نفسك قتلوك ,
نعم لم نفهم هذا النظام الذي وضعنا فيه انفسنا لمدة 16 عاما , إلا عندما وصلنا إلى الجامعة فقرأنا الكثير عن النظام التعليمي في العالم وعن دور المؤسسة التعليمية فوجدناها مجرد أداة اخرى لإعادة إنتاج نفس الأنماط من البشر ,"لهذا لا نتقدم أبدا , فالإبداع الذي نولد به , ﻻ تبقى معنا فقد لأنه تمت قولبتنا على نفس الشكل في المدرسة , أنت تشبه طبقتك وﻻ مفر من ذلك إلا إذا كانت عندك بعض الموارد واستثمرتها على نفسك" , ولذلك نجد بعض المفكرين العالمين يدعون إلى هدم المؤسسة التعليمية والرجوع الى مكان عليه التعليم سابقا يعني بدون مؤسسة يتحكم فيها النظام السياسي او الاقتصادي , بل يجب ان تعكس المجتمع بدون تتدخل فيها ايديلوجية ما , بل فقط اعطاء الفرصة للابن من اجل الابداع واثبات الذات.
فما رأيك أنت؟

الخميس، 11 يوليو، 2013

الفضيلة

عندما كنت صغيرا جدا قرأت الكثير لمصطفى المنفلوطي , وأكثر ما شدني في كتاباته هو تحدثه عن الأخلاق , فيتحدث تارة عن الشجاعة , وتارة عن الصدق أو الإثار , وأكثر ما أتذكر وبقي في ذاكرتي تحدثه عن الفضيلة , ما الفضيلة ؟ لما توجد أصلا الفضيلة ؟ وما دورها في حياه الإنسان هذا طبعا إن بقي لها أي دور .
إذا كانت هذه القيمة الأخلاقية مهمة إلى هاته الدرجة لكي يعطيها كاتب مرموق كالمنفلوطي جل وقته ليشرحها , فلما لا نبحث نحن عنها لتطبيقها في حياتنا هاته , فحق نحتاج إلى الفضيلة في كل أمورنا .

الأربعاء، 10 يوليو، 2013

بداية عام جديد

اليوم يوم بداية عام جديد من حياتي , أتمنى أن يمر بألف خير و خير , وأتمنى أن أحقق في هدا العام المقبل الكثير من أحلامي وأمالي , وأن ﻻ ينتهي العام الجديد قبل أن اعمل ما أحب لا ما أكره , والسلام عليكم . هذا أخر ما أريد أن أن أقوله قبل أن يبدأ هدا العام الجديد , لكي تصبح هاته الكلمات مفتاحا للدرب الذي يجب أن يتبع بداية كل عام ,  شهر رمضان مبارك سعيد .

الثلاثاء، 9 يوليو، 2013

مريضنا معندو باس

كما أن هناك العديد من الحوليات ستحدث عن رمضان الكريم , فأنا كمسلم من القلعة الغربية للإسلام أوجها أجمل واعطر التحايا و التبريكات لجميع سكان العالم بمناسبة بداية هذا الشهر الكريم . و غفر الله لنا وإياكم جميع ذنوبنا في هذا الشهر العظيم .
كما العادة , وكما جميع السنوات الماضية , فإن بداية هذا الشهر العظيم يعني القيام ببعض الطقوس التي يتم بها استقبال هذا الشهر , منها الاغتسال والحضور إلى المسجد جماعة , ومن أجمل الطقوس هو قص الشعر , وعندما نتحدث عن قص الشعر نتحدث عن حلاق الحي , حي يجتمع الكثير من الناس للحلاقة بغية استقبال هذا الشهر العظيم , وتعرفون انه عندما يجتمع العديد من الناس وطاقتهم الإجابية كبيرة , ومعنوياتهم مرتفعة جراء ما ينتظرونه غدا , فإن الأحاديث تكون لذيذة المذاق , سريعة الوصول إلى السمع رغم اختلاف الأذواق ,لها من السحر ما فاق أحكام الجدات و الأجداد السباق , ومن افضل اللحظات التي رأيتها اليوم وما سمعتها من أحد , أن رجلا محبا لاستماع هاته الأحاديث أتى إلينا بينما كنت احلق "شعري ليس التحليق مع الطيور أو قل كليهما لا يهم" أخذ كرسيا وقعد بيننا وأخد يستمع , فترك ابنه في الشاحنة التي أوقفها غير بعيد منا , وبينما كنا نتحدث عن بعض الأمور ذكر احد الحضور ولده , وقال له "أين تركته " قال "تركته في الشاحنة" و في هاته الأثناء أستيقظ الطفل , وضرب بجبهته مزمار الشاحنة بينما كانت بعض النساء يمشين بجانبها , ولأن الصغير كان مخلوعا من ترك أبيه له , فقد بقي على المزمار مدة كافية لكي يخفن هؤلاء النسوة , فكانت بذلك هاته لقطة الأسبوع , تسبب فيها طفل مخلوع "ليس مخلوعا , حتى وان كان مخلوعا فإن خلعه سيكون من كرسي الشاحنة لا أقل ولا أكثر . أٌو مريضنا معندو باس " . 

الاثنين، 8 يوليو، 2013

أمام بيتنا ساحة .

أمام بيتنا , ساحة , وهاته الساحة يلعب فيها الأطفال في أوقات فراغهم , عادة يلعب فيها الكثير من الأطفال , اغلبهم أن لم اقل كلهم ينتمون إلى السلك الابتدائي , أي ان اكبرهم  ﻻ يتجاوز الــ 14 سنة .
كما ان الغالبية العظمى منهم ﻻ تسمح لهم امهاتهم البقاء في الشوارع , فقمن بسن قانون "نداء المؤذن الى صلاة المغرب , جرس الدخول الى البيت" بالطبع فكما ان هناك في المجتمع امهات متسلطات وقاسيات وذلك من أجل تربية ابناءهن هناك امهات متهاترات , متهاونات في تأذية واجباتهن , لكن الحادثة التي سأسردها اليوم يعتبر الكل فيها جانيا , نعم فان هذه السياسة لا تطبق على البعض من الأطفال , فأحيانا بل في غالب الأحيان اجد ان هناك من الأطفال من هو خارج البيت الى ان يؤذن المؤذن للعشاء , بل واكثر , وبما أن المؤذن قد اذن , أثارت نفسي وبدون سبب ان تطل من النافذة المقابلة على الساحة , للأعرف سبب الضجيج واغلقها , فنسمات البرد تدخل منها , فإذ بي ارى مشهد ان احد الكبار يعني شخصا في 40 او 50 يصرفق أحد الاطفال , لن اقول بدون سبب لكوني لم أرى الحادثة من الأول , ولكن ﻻبد ان يكون هناك سبب ما ولو كان واهيا , ولكن انا في رأيي ليست تلك هي الطريقة التي يتعامل بها الناس مع الاطفال , فلو ان الطفل طفله . ﻻ يجب ابدا ان يصرفقه امام اصحابه , بل وﻻ يحق له ان يؤدبه بتلك الطريقة اﻻ فيي حالة واحدة وهي التعنت المطلق . ﻻ اكثر ولا اقل
لو كنت مكاني ورأيت مثل ما رأيت ما سيكون رد فعلك ؟

الأحد، 7 يوليو، 2013

مشروع جماعي .

لم افعل الكثير , لم اعمل شيئا , يحتاج إلى المناقشة , لكن كنت افكر و هذا هو المفروض أن اعمله , نعم فكرت في انه لم يبقى شئ لليوم 12 من هذا الشهر  وعلي أن أقوم بالاستعداد لمشروع "تعلم اللغة الألمانية "  رغم أن الذين قام بالتسجيل فقط اربعه متطوعين إلا أننا سنحاول إنجاح هذا المشروع بالطبع ,
وهو أصلا مهمته هو أن نحاول تعلم بعض الأساسيات في اللغة الألمانية , ومشاركة كل ما نتوصل إليه خلال الأيام , من 12 يوليوز إلى 12 من غشت , مشروع تعلم اللغة الألمانية
انضم الينا , انضموا , انضموا .

السبت، 6 يوليو، 2013

تفاءل , فقليل من الضوء يكفي .

وأنا اليوم بعد الانتهاء من جميع الامتحانات أصبحت اشعر بالحرية في اختيار بعض الألوان التي سأقرأها من كتب , إن اختار متى استيقظ , يعني ﻻبأس إن تأخرت قليلا في الاستيقاظ فلأحد سيحاسبني اليوم , نعم كما . إن ميادين مصر تنادي بالحرية طيلة أيام الأسبوع و العام , إن تلك النَفَس التي استنشقوها ,قد استنشقتها اليوم رغم بعد المسافات بين الشرق والغرب , إنني تنفستها في لوحة تلفزيونية صورية ستستمر مدة 365 يوما كتحدي , في قمة التحديات التي عرفتها البشرية , إن هاته اللوحة الزيتية الملونة بألوان مشرقة في قلب شاشة بين جميع  الألوان الباردة برودة الماء أيام الشتاء لهو ما يدفعني إلى تطلع المستقبل يوما بعد يوم , تكفينا نافدة واحدة مشرقة لكي نتفاءل كثيرا . تفاءل فإن الطفل الذي بداخلك يحب التفاءل .

الجمعة، 5 يوليو، 2013

رحيل يوم متواضع.

انتهى الملتقى , وكلٌ رحل . لكن يبقى الفكر فكر اللقاء و معاودة اللقاء مرة اخرى , أنا استفدت كثيرا من الأخوان المدونين والصحفيين , كل اناء بما ينضخ , واتمنى من كل قلبي ان ينضخ بمزيد و مزيد من الفعاليات الفكرية .

اليوم كان مميزا بل بالاخص متواضعا جدا . كيف تمر ايام الجمعة في حياتك انت ؟

الخميس، 4 يوليو، 2013

تصرفات راقية

 كم اكون سعيدا عندما ارى بعض التصرفات في الحافلة , تصرفات تدل على ان هناك من الناس من هو واع ,طريقة التي يجب بها ان تمر الحياة بين الناس , فهاهو شاب يجلس في الكرسي الخلفي مبتعدا عن الزحام اكثر ما يمكن ليسرق عض الكلمات من كتاب قد يفهم فيه شيئا اوﻻ يفهم و لكن المهم هو انه لم يخشى فتحه , وهناك في الكراسي الامامية تحدث تراجيدية لم تشاهد من قبل في اي من المسارح العالمية , شاب يقف ويترك كرسيه الذي خاض معركة "الزحام" من اجل الحصول عليه لامرأة تدخل متأخرة متشبتتا بيد طفل واخر في ظهرها , ولكنها لا تأخد الكرسي خاصة عندما رأت شيخا هرما , واقفا , ترتجف رجلاها , فتناديه و تعطيه الكرسي , فيرفض جملة وتفصيلا لا ليس لانه ﻻ يستحقه فهو اولى به من اي شخص اخر لكن لان تلك الام تملك ابناء , فلهؤلاء الثلاثة القدسية التي لايملكها اي احد في تلك الحافلة , وبعد مدة قصيرة جدا سيترك رجل كهل في 30 الى 40 سنة مكانه لذلك الرجل الكهل الشهم .

الأربعاء، 3 يوليو، 2013

فوبيا , اثنان مقابل واحد

اليوم اندهشت كثيرا لسرعة الأحداث في العالم  , في ظرف 48 ساعة انقلبت دولة عربية تسمى مصر العظيمة اسفلها عاليها . اصبحت كل المعادلات ذات غير فائدة .
ﻻ شئ يذكر وفي الاخير اصبحت فقط متفرجا إن الأمر عصي على الفهم "لي فهم شي حاجة افهمني الإخوان راني ماهمتش أي حاجة "  الصراحة تقال .
هناك الكثير من الافكار التي احاول ان افهمها الان في العقلية الشمال أفريقية ككل , لكن بدون جدوى .
هل هذه مجرد فوبيا تقليد الأعمى , أم حقا انه تحد بين الدول في الوصول إلى سراب الديمو ـــ قرا ـــ طيا

الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

يوم كالقهوة مر اوله و حلو نهايته

اليوم حقا كان متعبا لكنه جميل بل رائع الى ابعد الحدود , انه رائع ان تلتقي اصدقاء كنت تعرفهم فقط على الشبكة , اين في مجتمع للثقافة ... لا في مكان اخر غير ذلك . انهم حقا ناشرون للفكر الشريف .
انه حقا رائع لكوني لم اكد اجد مكان اللقاء و الملتقى الا بشق الانفس.
حقا انه رائع , لانني غلبت نفسي مرة اخرى , و تجاوزت كل الحدود , بأن التزمت بقبول دعوة صديق ولم اتخلف .
انه حقا يوم رائع بكل ما مررت به من "مرورية" انه يوم اشبه ما يكون بالقهوة المرة من النظر حلوة على اللسان اثناء التذوق .

وادعوا الجميع ان يحضر معنا ورشة من اجل تعلم انشاء موقعه الالكتروني . حيث ستكون الدورة اكثر من مميزة يوم الجمعة  .ابتداءا من  10 صباحا بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير ENCG اكادير في اطار فعاليات ملتقى نبراس الشباب الدولي .  في دورته الرابعة تحت شعار “من أجل إعلام شبابي مهني” وللاطلاع على كامل البرنامج , يمكنكم الاطلاع عليه هنا
البرنامج الكامل للدورة